صناعة الاغذية الحلال ستصل الى 10 تريليونات دولار في 2030

طباعة
بحسب آخر الدراسات التي تم نشرها على هامش القمة العالمية للاقتصاد الاسلامي 2015 فانه من المتوقع نمو قطاعا الأغذية ونمط الحياة الحلال بنسبة 6% بحلول عام 2020  فقطاع الأغذية الحلال لوحده يقدر بنحو 1.1 تريليون دولار مع توقعات بان يصل حجم الصناعة فيه حول العالم الى 10 تريليونات دولار في 2030. وفي ظل ارتفاع الطلب بشكل مضطرد على الأغذية الحلال سواء اقليميا او عالميا حتى من الدول غير الاسلامية  فقد اصبح من الضرورة الملحة  البحث عن الوسائل والتوجهات التي تلبي هذا الطلب المتنامي  ولضمان استمرار نموه بنفس الوتيرة العالية  فعلى هامش معرض جلفود لصناعة الأغذية الذي انطلق في امارة دبي  وبمشاركة اكثر من 1500 جهة وشركة عارضة من 60 دولة  تم تسليط الضوء على أحدث التقنيات في مجالات الإنتاج والمعالجة والتغليف والخدمات اللوجيستية للأغذية. المتحدث : نائب رئيس البعثة لدى السفارة الايطالية - اميرتو برناردو وفي الوقت التي اصبحت تشكل فيه تجارة الأغذية الحلال نحو خمس تجارة الغذاء حول العالم  فما زالت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ذات أهمية كبيرة في هذا المجال بفعل الكثافة السكانية للمسلمين فيها  فحجم سوق الأغذية وحده يبلغ 85 مليار دولار في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي و237 مليار دولار فيما تبقى من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ومن جهة أخرى يرى الخبراء ان قطاع الأغذية الحلال يواجه العديد من التحديات  في مقدمتها التوثق من مصداقية الشهادات التي تمنحها الجهات المعنية بهذه الصناعة  وافتقار هذه الجهات إلى الشفافية والكفاءة في ظل وجود أكثر من 1000 هيئة مانحة حول العالم لا تتبع آلية توثيق محددة.