إستقالة وزير يمرر عقدا للغاز في إسرائيل

طباعة

اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو عن استقالة وزير الاقتصاد ارييه درعي ما يزيل عقبة كبرى امام ابرام عقد مهم للغاز مع كونسورسيوم يضم مجموعة نوبل اينرجي الاميركية للطاقة. وسيتولى نتنياهو بنفسه حقيبة الاقتصاد لتسريع مسار خطة لتطوير مكامن بحرية ضخمة للغاز الطبيعي بعد استقالة الوزير الذي كان يعطل الخطة. وإعطاء الموافقة النهائية على الاتفاق الإطاري الذي توصل إليه في أغسطس / آب مع "نوبل إنرجي" ومقرها تكساس ومجموعة "ديليك" الإسرائيلية. وتعطي الخطة الشركاء السيطرة على حقل لوثيان أكبر حقول الغاز الإسرائيلية مع إجبارهم على بيع أصول أصغر لكنها ليست ضئيلة. كانت الخطة لاقت معارضة مسؤول هيئة مكافحة الاحتكار الإسرائيلية الذي قال إنها لا تفتح السوق أمام المنافسة الكافية ثم قدم استقالته احتجاجا عليها، وأصبح الاتفاق محل جدل في الداخل الإسرائيلي. وقال المنتقدون إن نتنياهو يعطى نوبل وديليك هيمنة أكبر من اللازم على احتياطيات الغاز في حين دافع نتانياهو عن نفسه بالقول إن الأهم من ذلك هو سرعة استخراج الغاز. وأوقفت نوبل وديليك الاستثمارات ليظل حقل لوثيان غير مستغل حتى الآن. وجرى أيضا تجميد عدد من اتفاقات التصدير الطويلة الأجل تقدر قيمتها بمليارات الدولارات كانت قيد التفاوض مع مشترين في مصر والأردن. وكان درعي يملك صلاحية اعتبار الاتفاق مهما بما يكفي للأمن القومي لاستثنائه من قوانين مكافحة الاحتكار لكنه رفض ذلك قائلا إنها ستكون سابقة خطيرة. وهناك اتفاق حول الغاز لاستثمار حقول قبالة السواحل المتوسطية مجمد منذ أواخر 2014 بسبب اعتراضات سلطة مكافحة الاحتكار ورفض وزير الاقتصاد استخدام صلاحياته لتجاوز هذه الاعتراضات. وتستثمر "نوبل اينرجي" و "ديليك غروب" الاسرائيلية معا منذ 2013 حقل تمار الاوف شور على بعد حوالى 80 كلم قبالة حيفا كما يتعاونان في تطوير حقل ليفياثان.
//