%80 من مديري صناديق الاستثمار يتوقعون رفع الفائدة في ديسمبر

طباعة

إستعاد المستثمرون جزئياً رغبتهم في تحمل المخاطر وسط إجماع قوي على ترجيح رفع نسب الفائدة الأميركية الشهر المقبل، بحسب نتائج الاستبيان الشهري الصادر عن "بنك أوف أميريكا - ميريل لينش" لآراء مديري صناديق الاستثمار عن شهر نوفمبر / تشرين الثاني الجاري. وفي ظل الزيادة الملحوظة في توقعات ارتفاع معدلات النمو والتضخم في أعقاب نشر بيانات الأجور والرواتب الأميركية، لجأ المستثمرون إلى تقليص حصة حيازاتهم النقدية وتعزيز حصة استثماراتهم في الأسهم والعقارات والاستثمارات البديلة. وخلص الاستبيان الى الاتي: • إرتفاع نسبة مسؤولي تخصيص الاستثمارات الذين عززوا حصة الأسهم في محافظهم الاستثمارية بواقع 17% الى 43%، بينما قلصوا حصة الحيازات النقدية في تلك المحافظ إلى أدنى مستوياتها منذ شهر يوليو الماضي. • يتوقع أربعة أخماس (80%) المشاركين في الاستبيان أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الفوائد في ديسمبر. • عاودت الثقة بآفاق نمو الاقتصاد العالمي الارتفاع وسط توقعات ترجح نموه خلال الشهور الاثني عشرة المقبلة بارتفاع عن 22% في أكتوبر الماضي. • تراجعت مخاوف من احتمالات تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني، حيث تبنَّى مديرو صناديق الاستثمار المحلية موقفاً محايداً حول نمو ذلك الاقتصاد، في أفضل قراءة من نوعها خلال أكثر من عام. • تعززت الثقة بقوة اقتصاد منطقة اليورو والاقتصاد الياباني بصفتهما أسواق الأسهم المفضلة على مستوى العالم، ما يجسِّد تنامي الاجماع على قوة الدولار الأمريكي. وتوقع 67% من المشاركين في الاستبيان ارتفاع أسعار صرف الدولار الأميركي خلال العام المقبل. • ارتفعت نسبة ترجيح حصة الاستثمارات العقارية والبديلة في المحافظ الاستثمارية إلى ثاني أعلى مستوياتها في تاريخ الاستبيان، وفي المقابل استمر الانخفاض الكبير في حصص أسهم شركات السلع الأساسية والأسواق الصاعدة.