وزير النفط الكويتي: أعتقد أن أسعار النفط بلغت أدنى مستوياتها

طباعة

أبدى وزير النفط الكويتي علي العمير إعتقاده بأن أسعار النفط قد بلغت أدنى مستوياتها، وقال في حديث له في العاصمة السعودية على هامش مؤتمر عن الكربون: "إنّ الأسعار لم تتراجع منذ شهرين أو ثلاثة أشهر. لذا نعم لعلها بلغت أدنى مستوياتها." وأضاف العمير "يمكننا أن نرى الآن تراجع أعداد الحفارات وبدء انسحاب الإنتاج العالي التكلفة من السوق.، نرى تراجعا في أعداد الحفارات منذ حوالي ستة أشهر. من المؤكد أن يساعد ذلك الأسعار." وقال: "لكن العامل الآخر الذي سيساعد الأسعار هو النمو الاقتصادي لذا علينا أن ننتظر لمعرفة كيف سيكون النمو الاقتصادي في جنوب آسيا وأوروبا وأمريكا. إذا زاد النمو الاقتصادي فستتحسن الأسعار." وذكر العمير  أنه ينبغي على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خلال اجتماعها في ديسمبر كانون الأول عن استراتيجيتها الحالية القاضية بعدم خفض الإنتاج  بمفردها، مضيفا: "أعتقد أنه على أوبك التمسك بوحدتها، أوبك مستهدفة من الدول غير الأعضاء... لكن إذا حدثت أي تكلفة أو خفض في الإنتاج فينبغي ألا تتحملها دول أوبك بمفردها بل نتقاسم سويا تكلفة الخفض." وتماسكت أسعار النفط فوق 50 دولارا للبرميل بعدما قفزت 3% أمس في ظل مخاوف تتعلق بالإمدادات من البرازيل وليبيا وتعطل خط أنابيب في الولايات المتحدة وصعود الأصول العالية المخاطر بشكل عام بفعل آمال باتخاذ المزيد من إجراءات التحفيز الاقتصادي. وسجل الخام الأمريكي أعلى مستوياته منذ 13 أكتوبر/  تشرين الأول أمس بعد إغلاق خط أنابيب "كولونيال بايبلاين" في الولايات المتحدة بسبب فيضانات إضافة إلى إضراب عمال بتروبراس البرازيلية الحكومية المنتجة للنفطية وإغلاق مرفأ لتصدير الخام في ليبيا. وأدى إضراب بتروبراس إلى خفض الإنتاج اليومي بنحو 25% للبرازيل تاسع أكبر منتج للخام في العالم. وزاد نشاط قطاع الخدمات في الصين بأسرع وتيرة في ثلاثة أشهر في أكتوبر / تشرين الأول بفضل نمو الأنشطة الجديدة بحسب ما أظهر مسح صدر اليوم وهو ما خفف بعض المخاوف من استمرار ضعف الاقتصاد مع تباطؤ قطاع الصناعات التحويلية. وكان وزيرا الطاقة الأمريكي إرنست مونيز والبترول السعودي علي النعيمي التقيا في الرياض أمس حيث بحثا وضع أسواق الطاقة العالمية بما فيها العرض والطلب على النفط وحركة المخزونات. لم يتم الكشف عن نتائج مباحثات الوزيرين.