الغموض مازال يسيطر على سبب تحطم الطائرة الروسية

طباعة
لا دليل حتى الآن على أسباب تحطم الطائرة الروسية فوق شبه جزيرة سيناء، هذه هي الكلمات التي خلص إليها أول إعلان رسمي من مصر عن نتائج التحقيقات الجارية بشأن أسباب تحطم الطائرة الروسية بعد أقل من أربع وعشرين دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ،، التصريحات التي أعلنها رئيس لجنة التحقيقات أكدت أن كل الاحتمالات واردة وأن ما تم التوصل إليه من معلومات بعد تفريغ محتوى أحد الصندوقين الأسودين لا تسمح بتحديد سبب تحطم الطائرة. أيمن المقدم: رئيس لجنة التحقيقات في حادث تحطم الطائرة الروسية وفيما ينتظر العالم أجمع ما ستسفر عنه التحقيقات إلا أن استباق بريطانيا لنتائج هذه التحقيقات وإعلانها بأن معلومات استخباراتية تشير إلى احتمالية أن يكون عمل إرهابي وراء تحطم الطائرة الروسية،، كان كافيا بأن يدفع العديد من الدول الأوروبية إضافة إلى روسيا لتعليق رحلاتها إلى مدينة شرم الشيخ، فمجرد اقتران كلمة إرهاب بكلمة طيران بات ينذر بكارثة يتعرض لها القطاع السياحي الذي يحاول بالكاد أن يستعد عافيته،، خاصة وأن شرم الشيخ هي المدينة الأكثر أمنا والأكثر جذبا للسائحين على مدى خمس سنوات عجاف مضت منذ اندلاع ثورة يناير. هاني عماره: مدير تحرير صحيفة الأهرام وإذا كانت مصر تسعى لجذب نحو عشرة ملايين سائح هذا العام وتحقيق إيرادات تصل إلى ثمانية مليارات دولار فإن هذه الأرقام أصبحت على المحك أخدذا في الاعتبار بأن السياحة الشاطئية والتي يتربع على عرشها مدينتي شرم الشيخ والغردقة تمثل نحو ثمانين في المائة من إجمالي الحركة السياحية إلى مصر وأن السائحين الروس وحدهم يمثلون ثلاثين في المائة من إجمالي أعداد السائحين الزائرين لمصر.