لجنة التحقيقات المصرية لم تتوصل لأي أدلة على عمل جنائي في حادث الطائرة الروسية

طباعة
تكشفت اليوم بعض تفاصيل عملية تفجير الطائرة الروسية فوق سيناء، حيث أكدت روسيا فرضية العمل الارهابي متوعدة بالانتقام وعارضة مكافاة سخية لقاء معلومات عن منفذي العملية، فيما يبدو ان السلطات الامنية المصرية اكتشفت تورط موظفين في مطار شرم الشيخ في عملية التفجير. فقد نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أمنيين مصريين أنّ السلطات المصرية تحتجز اثنين من موظفي مطار شرم الشيخ الدولي يشتبه بأنهما ساعدا من زرعوا قنبلة على متن الطائرة الروسية التي سقطت في شبه جزيرة سيناء نهاية الشهر الماضي، لكن وزارة الداخلية المصرية سرعان ما أصدرت بيانا نفت فيه خبر احتجاز اثنين من الموظفين في مطار شرم الشيخ فيما يتعلق بحادث الطائرة الروسية. كذلك نفر وزير الداخلية المصري هذه الانباء، فيما أوضح وزير الطيران المدني أن لجنة التحقيقات لم تتوصل بعد لأي أدلة على عمل جنائي في حادث تحطم الطائرة. وقد تمّ وفقا لأحد المسؤولين القبض على 17 شخصا يشتبه بأن اثنين منهم ساعدا من زرعوا القنبلة على الطائرة في مطار شرم الشيخ، لكن القاهرة لم تؤكد إلى اليوم أن قنبلة أسقطت الطائرة وتقول إنها تريد انتظار نتائج التحقيق. وكانت النيابة العامة استمعت بعد الحادث إلى أقوال نحو 30 من العاملين في المطار في نطاق التحقيقات الروتينية، ودارت أسئلة النيابة حول طبيعة عمل كل منهم كما نقلت "رويترز" عن مصادر في المطار. ومنذ سقوط الطائرة عُلقت كثير من الرحلات إلى المطار ومنه. وزادت المخاوف من أضرار جديدة يمكن أن تلحق بصناعة السياحة في مصر وتبلغ قيمتها سبعة مليارات دولار سنويا وتمثل رغم ضربات سابقة أحد أعمدة اقتصاد أكبر الدول العربية سكانا. وعقدت الحكومة المصرية التي يرأسها شريف إسماعيل اجتماعا في شرم الشيخ تشجيعا للسياحة المحلية ومن المنتظر أن يعقد إسماعيل مؤتمرا صحافيا بعد الاجتماع. وفيما أعلنت روسيا اليوم لأول مرة أن قنبلة تسببت في سقوط الطائرة، عرض جهاز الامن الفدرالي الروسي مبلغ 50 مليون دولار لقاء معلومات عن "الارهابيين" الذين اسقطوا الطائرة في سيناء الشهر الماضي ما ادى الى مقتل جميع ركابها وعددهم 224 شخصا، وتوعدت موسكو بالعثور على المسؤولين عن التفجير "اينما كانوا ومعاقبتهم". من جانبه اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ايضا تكثيف الغارات الجوية في سوريا حيث تقوم المقاتلات الروسية بحملة غارات جوية منذ 30 ايلول/سبتمبر. واعلن رئيس جهاز الاستخبارات الروسية "اف اس بي" الكسندر بورتنيكوف بحسب بيان نشره  الكرملين الثلاثاء غداة اجتماع بين بوتين وكبار مسؤولي الامن والاستخبارات "يمكننا القول ان الامر يتعلق بعمل ارهابي"، موضحا ان "عبوة ناسفة يدوية الصنع بقوة توازي كيلوغراما واحدا من التي ان تي انفجرت خلال الرحلة". واضاف "نتيجة لذلك تفككت الطائرة في الجو مما يفسر سبب العثور على قطع حطام ضمن دائرة كبيرة". وكان فرع تنظيم القاعدة في سيناء اعلن مسؤوليته عن تحطم الطائرة الذي اودى بحياة 224 شخصا هم الركاب وافراد الطاقم وجميعهم تقريبا من الروس.
وزير الطيران المدني المصري يقول إن لجنة التحقيقات لم تتوصل بعد لأي أدلة على عمل جنائي في حادث تحطم الطائرة