أسعار المستهلكين في بريطانيا تهبط للشهر الثاني على التوالي

طباعة

هبطت اسعار المستهلكين في بريطانيا في أكتوبر تشرين الأول للشهر الثاني على التوالي وهو ما يرفع الضغوط عن بنك انجلترا المركزي لرفع معدلات الفائدة قريبا. وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن معدل تضخم أسعار المستهلكين استقر عند -0.1% على أساس سنوي. وهذه أول مرة تهبط فيها أسعار المستهلكين على أساس سنوي لشهرين متتاليين. وظل معدل التضخم البريطاني يتحرك في نطاق محدود بين -0.1% و0.1% منذ فبراير شباط وهو ما عزز القوة الشرائية للمستهلكين مع نمو دخولهم بقوة أيضا في بشارة خير للنمو الاقتصادي. وارتفعت أسعار المستهلكين 0.1% على أساس شهري كما كان متوقعا أيضا. وعلى عكس واضعي السياسات في منطقة اليورو فإن بنك إنجلترا المركزي غير قلق نسبيا من أن يتحول مستوى التضخم الحالي الذي يقترب من الصفر إلى انكماش مطرد في الأسعار بفضل ارتفاع طلب المستهلكين وزيادة الأجور المحلية. غير أن من المرجح أن يشجع تراجع مستويات التضخم البنك المركزي على التريث قبل الشروع في رفع معدلات الفائدة من مستوياتها المتدنية القياسية. وتوقع بنك انجلترا المركزي في وقت سابق هذا الشهر ألا يرتفع مستوى التضخم عن 1% حتى النصف الثاني من العام المقبل وأن يصل إلى مستوى 2% المستهدف في سنتين استنادا إلى توقعات سوقية بعدم ارتفاع معدلات الفائدة حتى أوائل 2017. وهبط معدل تضخم أسعار التجزئة إلى 0.7% في أكتوبر تشرين الأول من 0.8% في سبتمبر أيلول مسجلا أقل قراءة له منذ نوفمبر تشرين الثاني 2009. وارتفع مؤشر مكتب الإحصاءات الوطنية الخاص بالتضخم الأساسي في أسعار المستهلكين -الذي لا يشمل تغيرات أسعار الطاقة والغذاء والمشروبات الكحولية والتبغ- إلى 1.1% بينما كان المحللون يتوقعون استقراره عند 1%. كما نشر مكتب الإحصاءات الوطنية بيانات حول تضخم أسعار المنازل في سبتمبر أيلول اظهرت زيادة سنوية نسبتها 6.1% في أنحاء بريطانيا ككل مقابل 5.5% في أغسطس آب.