أمطار السعودية تودي بحياة 3 أشخاص

طباعة
أعلنت إدارة الدفاع المدني في مدينة جدة السعودية أنه نتيجة لهطول الأمطار وقعت ثلاث حالات وفاة وإصابتين، موضحة أن هناك حوالي 572 حالة احتجاز، وسجلت غرفة العمليات 139 بلاغاً عن تجمع المياه ، و39 بلاغاً للالتماسات الكهربائية، و 18 بلاغاً بسقوط الأشجار واللوحات الإعلانية، وجريان 6 أودية. وتضررت عشرات المنازل، وانهار بعضها بالكامل في عدد من المحافظات والقرى السعودية، فيما انقطع التيار الكهربائي في مكة وتبوك والمدينة المنورة، وحدثت التماسات كهربائية في هذه المناطق. ونشر الدفاع المدني السعودي عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، صورا تظهر إحداها سيارات مغمورة نصفيا بالمياه، بينما تعمل جرافات وصهاريج على محاولة تصريف المياه. وأظهرت لقطات وصور سيارات أطاحت بها السيول في شوارع جدة وأشخاصا يستخدمون قوارب في التنقل بين أحياء المدينة. من جانبها، أعلنت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها  استمرار حالة عدم الاستقرار خاصة على مناطق حائل والقصيم وشمال الرياض، إضافة إلى دخول كتلة هوائية باردة يبدأ تأثيرها اليوم على مناطق شمال المملكة وغربها والوسطى والشرقية. وكانت وزارة التعليم السعودية قد علقت الدراسة بسبب سوء الأحوال الجوية، في عدد من المدن والمحافظات بالمملكة منها: مكة المكرمة، جدة، ينبع، رابغ، العلا، تبوك، الحدود الشمالية، وبعض محافظات المدينة المنورة، وقررت استمرار تعليق الدراسة إلى نهاية الأسبوع. وفي سياق متصل، أعلن مطار الملك خالد الدولي في الرياض "تأجيل ثمان رحلات جوية داخلية، وتحويل رحلة دولية إلى مطار المدينة المنورة، نتيجة للأحوال الجوية الممطرة التي تشهده محافظة جدة والعديد من مدن المملكة." بحسب وكالة الانباء السعودية "واس". وكانت فيضانات ضخمة أودت بحياة 123 شخصا في جدة في 2009، وقرابة عشرة أشخاص بعدها بعامين. ومن ذلك الحين، شهدت البنى التحتية وتجهيزات تصريف المياه أعمال تطوير كبرى لتفادي تكرار هذه الحوادث.
//