شركة كندية تدخل صراع وكالات التصنيف العالمية

طباعة
تعتزم مؤسسة DBRS الكندية للتصنيف الائتماني تغطية 19 دولة على مدى السنتين أو الثلاث سنوات المقبلة من بينها السعودية في تحد لهيمنة وكالات التصنيف الثلاث الكبرى ستاندرد آند بورز وموديز وفيتش. وقال رئيس قسم التصنيفات السيادية بالمؤسسة فيرجوس مكورميك أن الشركة ستضيف دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة العشرين التي لا تغطيها بالفعل حاليا لتزيد قائمتها التي تضم 37 من المقترضين السياديين والمتعددي الجنسيات بأكثر من 50% . الدول التي تنوي المؤسسة إضافتها للقائمة هي لوكسمبورج وسلوفينيا وسلوفاكيا ولاتفيا واستونيا وليتوانيا وبولندا والمجر وجمهورية التشيك ورومانيا وبلغاريا وكرواتيا في الاتحاد الأوروبيإلى جانب إندونيسيا وكوريا الجنوبية وجنوب أفريقيا وروسيا والسعودية وسنغافورة وهونج كونج. وتعتزم DBRS زيادة عدد موظفيها في نيويورك ولندن في إطار خطة النمو التي تهدف أيضا إلى السماح للشركة بتعزيز أنشطتها الأساسية في مجال التمويل المنظم. وحتى عام 2006 كانت DBRS تصدر تصنيفات ائتمانية لكندا فقط ، وتغطي كل من مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث الكبيرة أكثر من 100 دولة.