الطيران الى باريس ينخفض أكثر من الربع

طباعة
تراجعت الحجوزات الجديدة للطيران إلى باريس بأكثر من الربع في الاسبوع الذي أعقب الهجمات التي ضربت العاصمة الفرنسية وأودت بحياة 130 شخصاً. وأظهرت بيانات من شركة "فوروارد كيز" لمعلومات السياحة والسفر أن الحجوزات إلى باريس من الزبائن حول العالم هبطت بنسبة 27% في الاسبوع الذي بدأ في 14 نوفمبر تشرين الثاني مقارنة مع الاسبوع نفسه في 2014. وأرجع الرئيس التنفيذي للشركة اوليفر جاجر الهبوط في الحجوزات بشكل رئيسي الى المسافرين للسياحة والترفيه اكثر من الزائرين من قطاع الاعمال او اولئك القادمين لرؤية اسرهم واصدقائهم. وقال في مقابلة قبيل صدور البيانات في وقت مبكر اليوم الثلاثاء "فترة الالغاءات انتهت، لكن اتجاهات الحجوزات لم تظهر حتى الان علامات على التعافي، ستستغرق عدة اشهر." وقالت فوروارد كيز إن الحجوزات لفترة اعياد الميلاد والعام الميلادي الجديد منخفضة بنسبة 13% عن مستوى العام الماضي. وفي الاسبوع الذي اعقب هجمات باريس التي شنت يوم الجمعة 13 نوفمبر تشرين الثاني كانت إلغاءات الحجوزات مرتفعة 21% عن الفترة نفسها من العام الماضي لكن في الايام القليلة الماضية، استقرت الالغاءات حول نفس المستوى في العام الماضي. يشار إلى أن باريس استضافت 32.2 مليون زائر العام الماضي. وفي سياق متصل، تعيش بروكسل فترة عصيبة في ظل إغلاق نظام قطارات الأنفاق والمدارس والجامعات ومراكز التسوق والمتاحف ودور السينما والعديد من المطاعم والمتاجر في المدينة التي يعيش فيها 1.2 مليون شخص، حيث يخشى أصحاب الأعمال التكاليف الاقتصادية لتشديد إجراءات الأمن. والأكثر تضرراً على ما يبدو هي المتاجر والمزارات السياحية والفنادق والمطاعم والمتاحف وغيرها من الفعاليات الثقافية. وقد أوضح رئيس غرفة الأعمال والتجارة والصناعة البلجيكية اوليفييه ويلوكس أن ما تشهده البلاد "أسوأ من التأثير الاقتصادي للهجمات على باريس نفسها. إنه تأثير نفسي والناس قلقون ويتوقعون حدوث شيء." وأضاف "في باريس يريدون إظهار أن حياتهم مستمرة بعد الهجمات وأنهم باقون. أما هنا فالعكس صحيح: لم يحدث شيء والناس يخشون حدوث شيء." مشيراً إلى أن نسبة 40% من حجوزات الفنادق بوسط بروكسل في مطلع الاسبوع ألغيت في اللحظة الأخيرة. وذكر أن بعض السائحين خاصة من الولايات المتحدة يقومون بإلغاء زياراتهم المقررة حتى فبراير شباط. يأتي الإغلاق قبل بدء موسم السياحة في عيد الميلاد "الكريسماس" الذي يبدأ عادة في ديسمبر كانون الأول وهي فترة حيوية لفنادق بروكسل وعددها نحو 150 فندقاً. ومن المقرر افتتاح معرض الكريسماس في بروكسل الذي يجتذب نحو مليون شخص يوم 27 نوفمبر تشرين الثاني. وزار بروكسل 3.3 مليون سائح في 2013 مع تعافي السياحة بعد فترة ثبات في 2012 لأسباب من أهمها تعزيز ثقة المستهلكين والأعمال والتعافي الاقتصادي من الأزمة المالية، وذكر مكتب السياحة في بروكسل أن السياحة تعافت مجدداً عام 2014. وقال فيليب ليدنت وهو خبير اقتصادي في شركة "آي.ان.جي" "نحن في مرحلة تعافي.. لو كان الأمر مجرد تأثير معنوي عارض فحسب فهي ليست مشكلة حقيقية. لكن إذا استمر الأمر فقد يكون هناك تأثير أكبر على ثقة المستهلكين ثم على استهلاك الأفراد."