أين يوظف المستثمر العربي رأسماله؟

طباعة
أوضح كبيرُ مستشاري أسواق المال دوت كوم عمرو عبده أن أساليب وأدوات الاستثمار تغيرت في الوقت الحالي في جميع الاقتصادات المتقدمة وليس في المنطقة العربية فحسب. وعن أساليب استثمار رؤوس الأموال طرح خيارات عدة، أولها السندات ذات العوائد التي تتراوح بين 4 و 5% وتُباع بتخفيض، فعوائدها تملك تصنيفاً استثمارياً جيداً، ومثالها سندات حكومة ولاية "إيلانوي". فبإضافة العائدة 4% إلى التخفيض بإمكان المستثمر أن يحصل على عائدات بين 6 إلى 7% مع ضمان رأس المال. وكأسلوب آخر للاستثمار، تحدث عبده عن الذهب بتوظيفه كأداة ضمان من الدرجة الأولى مع البنوك وتحصيل قرض بفائدة متدنية، واستثمار سيولته في أدوات ذات عائد مرتفع. وأضاف أن الاستثمار في سوق العقار المريكي بواسطة محافظ الاستثمار العقاري المتداولة  REIT يمكن أن تكون أسلوباً ربحياً لاستثمار رأس المال، ذلك لأنها تتيح التملك العقاري برأسمال محدود وتعطي عائداً يمكن أن يكون من 8 إلى 16% سنوياً وهو إيجابي بخلاف النمو بقيمة العقار نفسه.