المركزي الياباني يبقي على برنامجه للتحفيز دون تغيير

طباعة
أبقى بنك اليابان المركزي على برنامجه الضخم للتحفيز دون تغيير محافظاً على رؤيته لاستمرار النمو الاقتصادي وزيادة أسعار المستهلكين، كما وقلص التوقعات الخاصة بالصادرات محذراً من أن الطلب الخارجي سيظل مصدر إحباط. ورفع البنك توقعاته للإنفاق الرأسمالي وأبدى تفاؤلاً أكبر تجاه الإنتاج الصناعي، ما يشير لتنامي الثقة بالطلب المحلي قبل زيادة ضريبة المبيعات في أول أبريل نيسان، إلا أن التوقعات الاقتصادية تستبعد أن يخفف التفاؤل بواعث القلق من ضعف الطلب المحلي بعد زيادة الضرائب، في حين تعجز الصادرات عن دعم النمو، وهو ما قد يعزز الدعوات لمزيد من التحفيز النقدي. وكما هو متوقع فقد حافظ البنك على تعهده لزيادة القاعدة النقدية -وهو أهم مقياس للسياسة النقدية- عند معدل سنوي بين 60 و70 تريليون ين، أو ما يعادل 590 و690 مليار دولار. هذا وكان قد أطلق البنك برنامج التحفيز في أبريل نيسان على أمل أن يصل بنسبة التضخم إلى 2% في نحو عامين من خلال مشتريات مكثفة للأصول سعياً لإنهاء انكماش الأسعار المستمر منذ 15 عاماً.