كيف سيواجه محافظ البنك المركزي المصري الجديد ازمة شح الدولار؟

طباعة
برؤية جديدة يستهل محافظ البنك المركزي المصري الجديد طارق عامر ولايته .. معززا بسلسلة من الإجراءات التي اتخذت قبل أن يتولى مهام منصبه رسميا. تلك الاجراءات كشفت  - دون مواربة - أن الأوراق التي يحملها المحافظ الجديد .. قادرة على التغلب على العديد من التحديات والتي أهمها ضبط منظومة سوق الصرف وإدارة الاحتياطي الأجنبي في ظل تراجع موارده والإشراف على جدول سداد الدين الخارجي لمصر وخلق سيولة نقدية إضافة إلى إتباع سياسة من شأنها تقليل معدل التضخم. متحدث: المدير التنفيذي للاكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية - د. عمرو النحاس وبينما واجه المستثمرون الصناعيون وكذلك المستوردون أزمة طاحنة تتمثل في شح الدولار طيلة الفترة الماضية بسبب السياسة النقدية المتبعة.. يقع على عاتق عامر نزع فتيل الأزمة .. وربما خطوة تشكيل المجلس التنسيقي للمركزي ستساعد المحافظ الجديد على وضع سياسة نقدية أكثر استقرارا .. وهو ما يؤثر إيجابا على دفع عجلة الاستثمار. متحدث: رئيس قسم التحليل الفني بشركة تي ماتريكس للاستشارات المالية - سيد عويضه ويتوقع البعض أن تعتمد سياسة عامر على تحريك قيمة الجنيه أمام الدولار صعودا وهبوطا بشكل مفاجئ .. وهو ما حدث برفع قيمة الجنيه عشرين قرشا أمام الدولار خلال الأيام الماضية تزامنا مع رفع ثلاثة بنوك محلية معدل الفائدة على شهادات الادخار إلى 12.5%.. تبقى سياسة المركزي هي المحرك الرئيس على تحريك المياه الراكدة في الاقتصاد المصري.