اليورو يتراجع قبل اجتماع المركزي الأوروبي

طباعة
تراجع اليورو مقترباً من أدنى مستوى في 7 أشهر ونصف الشهر مقابل الدولار، إذ عزز مستثمرو الأجل الطويل مراهناتهم على انخفاض العملة الموحدة قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي المتوقع أن يؤدي إلى زيادة التيسير النقدي. ومن المرجح أن تشير بيانات التضخم في منطقة اليورو لشهر نوفمبر تشرين الثاني التي ستصدر اليوم إلى ارتفاع معدل التضخم لكنه سيظل أقل بكثير من هدف المركزي الأوروبي البالغ نحو 2%. وساعد تراجع اليورو الدولار على تعويض خسائر مني بها بعد أن أظهرت بيانات انكماش قطاع الصناعات التحويلية الأمريكية في نوفمبر تشرين الثاني للمرة الأولى في ثلاث سنوات. ولا يزال من المتوقع أن يرفع الفدرالي الأمريكي أسعار الفائدة هذا الشهر وإن كان التقرير قد بعث إشارات غير مواتية. وانخفض اليورو اليوم الأربعاء 0.1% إلى 1.0622 دولار مقتربا من أدنى مستوى له في سبعة أشهر ونصف الشهر عند 1.0557 دولار الذي سجله يوم الاثنين. وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية إلى 99.878 بعدما نزل من أعلى مستوياته في 8 أشهر ونصف الشهر عند 100.310 الذي سجله يوم الاثنين. وبلغ المؤشر ذروته في 12 عاما عند 100.390 في مارس آذار. وارتفع مؤشر الدولار 3.3% الشهر الماضي بفضل توقعات بأن يرفع الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية يومي 15 و16 ديسمبر كانون الأول. وقفز الدولار مقابل الين إلى 123.08 ين متجها من جديد إلى مستوى 123.34 ين الذي بلغه يوم الاثنين، ولم يطرأ تغير يذكر على العملة الأمريكية أمام الين منذ أن سجلت أعلى مستوى لها في 3 أشهر عند 123.77 في منتصف نوفمبر تشرين الثاني.