الإرهاب يستخدم التواصل الاجتماعي لتدمير البشرية

طباعة
الارهاب والتواصل الاجتماعي ... كلمتان لايمتان لبعضهما بصلة .. لكن الان اصبحا جملة واحدة ... وكل منهما جزء لايتجزء من الاخر ...ف على المستوى الاجتماعي ... فيديوهات القتل والتعنيف التي تحمل يوميا امام اعيننا لاناس قد نكون نعرفهم وقد يكونوا من اقربائنا او ابناء نفس المنطقة او الدين او العقيدة او الاتجاه او حتى التفكير ... لن تثير بداخل الغالبية العظمى الا الكراهية وحب الانتقام .. كل ما ال اليه الوضع الحالي .. انتشر وتم تبادله ... صورة صوت وفيديو وكتبابات وتقارير كانت على .. الفيسبوكاليوتيوب .. او تويتر ...والان مواقع التواصل الاجتماعي بدات بالتفكير ... غوغل ويوتيوب وفيسبوك ... بدات بتصعيد مساعيهاللتصدي لما يبثه المتشددون من دعاية ومحاولات لتجنيد ... في محاولة للحد من الارهاب ! بعد ارهاب سنين ...هذه المواقع تريد الحد من ذلك .. دون ان تظهر بصورة المساعد الشخصي للحكومات ...هي في نهاية الامر شركة وتريد دائما الظهور في اطار موضوعي ومحايد امام المستهلكين ... لانه بالنسبة للشركات : المستهلك دائما على حق ...فيسبوك اعلن أنه أغلق حسابا يعتقد أنه يخص التي شاركت مع زوجها في الهجوم الدامي في سان برناردينو الذيسقط فيه 14 قتيلا ويحقق فيه مكتب التحقيقات الاتحادي بوصفه "عملا إرهابيا".وقبل ذلك بيوم واحد التقى رئيس الوزراء الفرنسي ومسؤولون من المفوضية الاوروبية في اجتماعين منفصلين مع مسؤولين من فيسبوكوجوجل وتويتر وشركات أخرى للمطالبة بسرعة التحرك فيما تصفه المفوضية "بالتحريض على الارهاب وخطاب الكراهية عبر الانترنت."هل ماسبق هو للحد من الارهاب ؟؟؟ ام لحماية الشركات ؟هل هي خائفة على الانسان ام على ربحها من هذا الانسان .؟