سويسرا تلزم اللاجئين تسليم ممتلكاتهم لتغطية تكاليف استضافتهم

طباعة
ذكر تلفزيون SRF السويسري أن على اللاجئين الوافدين إلى البلاد تسليم أي أصول تزيد قيمتها على ألف فرنك سويسري، أي ما يعادل 994.53 دولار، للدولة للمساهمة في تغطية تكاليف استضافتهم في خطوة تشبه تلك التي اتخذتها الدنمارك وأثارت انتقادات شديدة. وعرض برنامج إخباري بثته القناة إيصالاً قال لاجئ من سوريا إنه حصل عليه من السلطات حين سلم أكثر من نصف النقود التي تبقت مع أسرته بعدما دفعوا للمهربين ثمن مساعدتهم على دخول البلاد. وعرض التلفزيون أيضاً ورقة إرشادات للاجئين تقول "إذا كان لديك ممتلكات تزيد قيمتها على ألف فرنك سويسري لدى وصولك إلى أحد مراكز الاستقبال فعليك أن تترك هذه الأصول المالية مقابل الحصول على إيصال". ونقل التلفزيون عن ستيفان فراي من إحدى الجماعات المعنية بمساعدة اللاجئين "هذا أمر غير لائق... ويجب أن يتغير." لكن سلطات الهجرة السويسرية بررت اتخاذ هذه الخطوة بحسب SRF بأن القانون يلزم طالبي اللجوء بالمساهمة في تكلفة تنفيذ طلباتهم وتقديم المساعدة الاجتماعية لهم كلما كان ذلك ممكناً. وقالت متحدثة باسم سلطات الهجرة السويسرية "إذا غادر شخص البلاد طواعية في غضون 7 أشهر فيمكن له استعادة أمواله. أما غير ذلك فإن الأموال تغطي تكاليفهم". وعلاوة على ذلك ذكرت القناة التلفزيونية أن اللاجئين الذين يحصلون على حق الإقامة والعمل في سويسرا يتعين عليهم تسليم 10% من أجورهم لمدة تصل إلى 10 سنوات حتى يسددون تكاليف قدرها 15 ألف فرنك. إلى ذلك، تعكف الدنمارك على تعديل اقتراح بمصادرة ممتلكات اللاجئين لدفع تكاليف إقامتهم من خلال رفع المبلغ الذي سيسمح لهم بالاحتفاظ به بعدما تعرضت لانتقادات شديدة من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.