العاهل السعودي يوجه بزيادة الاستثمارات في مصر لأكثر من 30 مليار ريال

طباعة
وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بالاسهام في توفير احتياجات مصر من المواد البترولية لمدة خمس سنوات ورفع الاستثمارت السعودية في مصر لتصل الى أكثر من 30 مليار ريال، إضافة إلى دعم حركة النقل في قناة السويس من قبل السفن السعودية. جاء ذلك في محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي المصري بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء المصري م. شريف إسماعيل. وقال الأمير محمد بن سلمان: "أنه قد صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بأن تزيد الاستثمارات السعودية في جمهورية مصر العربية على ثلاثين مليار ريال وأن يتم الإسهام في توفير احتياجات مصر من البترول لمدة خمس سنوات، إضافة إلى دعم حركة النقل في قناة السويس من قبل السفن السعودية." بحسب وكالة الانباء السعودية "واس". تجدر الاشارة إلى أن وزيرة التعاون الدولي المصرية قالت في وقت سابق إن بلادها التي تعاني من أزمة عملة تتفاوض حاليا مع السعودية للحصول على منح وقروض ووديعة جديدة ومشروعات استثمارية. وكانت مصر والسعودية أصدرتا في يوليو ما سمي بإعلان القاهرة حيث تعهدتا بالعمل معا في قضايا الدفاع وتحسين التعاون الاستثماري والتجاري. وقدمت السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت دعما للاقتصاد المصري بشكل علني بنحو 23 مليار دولار في صورة شحنات نفطية ومنح نقدية وودائع بالبنك المركزي لمساعدة مصر على تجاوز القلاقل التي أعقبت انتفاضة 2011 التي أطاحت بحكم حسني مبارك وبعد عزل محمد مرسي في يوليو 2013 عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.