الفدرالي الامريكي يرفع معدلات الفائدة للمرة الاولى منذ يونيو 2006

طباعة
رفع الفدرالي الأمريكي نسبة الفائدة الرئيسية للمرة الاولى منذ عشر سنوات كما كانت تتوقع الاسواق، وفق ما اعلن بيان للجنة السياسة النقدية للبنك. ورفعت نسبة الفائدة بين البنوك التي ظلت بين صفر و0.25% منذ نهاية 2008، بربع نقطة لتصبح ما بين 0.25 و0.50%. كما وعدت اللجنة بان يتم رفع النسبة لاحقا "تدريجيا" متوقعة ان ترتفع الى معدل 1.4 بالمئة بنهاية 2016. ومع هذا القرار التاريخي يطوي الاحتياطي الفدرالي صفحة السياسة النقدية التي ابقت الفائدة تتمحور حول الصفر, والتي اعتمدتها في سياق الازمة المالية قبل سبع سنوات. ويعتبر اعضاء لجنة السياسة النقدية ان معدلات الفائدة ستصل الى حوالى 1.4 % اواخر العام 2016 بحسب توقع وسطي لم يتغير مقارنة سبتمبر. واعتبرت اللجنة في بيانها ان سوق العمل "تحسن الى حد كبير" هذه السنة وعبرت عن ثقتها في معاودة ارتفاع التضخم نحو هدف 2%. وجاء في البيان "نظرا الى الامكانات الاقتصادية واقرارا بالمهلة التي تتطلبها خطوات السياسة النقدية للتأثير على الاقتصاد، قررت اللجنة رفع هدف تطور معدلات الفائدة على الاموال الفدرالية بنسبة تتراوح بين 0.25% و0.50%"، مؤكدا ان السياسة النقدية ستبقى "مرنة" بعد هذه الزيادة. وبعد ان تردد في سبمتبر في اقرار الزيادة بسبب المخاوف على تباطوء الاقتصادي الصيني بشكل خاص اكد الاحتياطي الفدرالي انه سيستمر في مراقبة "التطورات الدولية". واضاف البيان "ان اللجنة تتوقع ان تتحسن الظروف الاقتصادية بشكل يتطلب فقط رفعا تدريجيا لمعدلات الفائدة على الاموال الفدرالية"، اداتها الرئيسية في السياسة النقدية. واكدت ايضا ان المعدلات ستكون رهنا "بالمعطيات الاقتصادية".