النفط قرب أقل سعر في 11 عاما

طباعة

هبطت أسعار النفط مقتربة من أدنى مستوى في 11 عاما الخميس وتفاقم التراجع بفعل زيادة تخمة المعروض وارتفاع الدولار بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) معدل الفائدة للمرة الأولى في نحو عشر سنوات. وهبط خام برنت تسليم فبراير شباط 20 سنتا إلى 37.19 دولار للبرميل بحلول الساعة 1015 بتوقيت غرينتش بعد أن هبط خام القياس العالمي 3.3% في الجلسة السابقة. وإذا هبط الخام دون 36.20 دولار للبرميل فسيكون عند أدنى مستوى له منذ يوليو تموز 2004. وأظهرت البيانات الحكومية زيادة غير متوقعة في المخزونات الأمريكية أمس الأربعاء مما يضيف إلى التخمة في الأسواق العالمية التي ساعدت على تراجع أسعار الخام نحو 17% هذا الشهر وحده. وهبط برنت من أكثر من 115 دولارا للبرميل في يونيو حزيران العام الماضي. وهبط سعر خام غرب تكساس الوسيط تسليم يناير كانون الثاني 33 سنتا إلى 35.19 دولارا للبرميل بعد أن أنهى تعاملات يوم الأربعاء على هبوط بنحو 5%. وقال المحلل في سي.ام.سي ماركتس جاسبر لولر: "لا يوجد سبب للرغبة في شراء النفط." وهناك مصدر آخر محتمل لإمداد الأسواق العالمية بالنفط وهو الخام الأمريكي إذا ما صوت الكونجرس لصالح إنهاء الحظر المفروض على تصدير الخام غدا الجمعة. وأدى احتمال رفع الحظر إلى تلاشي العلاوة السعرية لخام برنت أمام خام غرب تكساس الوسيط تقريبا بعد أن كانت تتجاوز 13 دولارا للبرميل في مارس آذار. وقال لولر: "دول أوبك تخفض الأسعار لاقتناص الحصة السوقية وسيتعين عليهم فعل ذلك على نطاق أوسع إذا دخلت الولايات المتحدة السوق العالمية." ورفع مجلس الاحتياطي الاتحادي معدلات الفائدة يوم الأربعاء في إشارة على أن البنك يعتقد أن الاقتصاد الأمريكي قد تغلب إلى حد كبير على تداعيات الأزمة المالية العالمية بين 2007 و2009. وتدعم زيادة معدلات الفائدة الأمريكية الدولار مما يجعل النفط والسلع الأولية المقومة بالعملة الأمريكية أغلى ثمنا لحائزي العملات الأخرى مما يقوض الطلب. وزاد الدولار نحو 0.8% أمام سلة من العملات الكبرى.