المعادن الثمينة تهبط بأكثر من 2% مع صعود الدولار

طباعة
هوت أسعار الذهب اكثر من 2%، اثناء التعاملات، مع صعود الدولار بعد أن زاد مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي الفائدة للمرة الأولى في نحو عشر سنوات، ولمح الى مزيد من الزيادات في 2016. ورفع الفدرالي الأمريكي معدل الفائدة القياسي بواقع ربع نقطة مئوية. وأدت هذه الخطوة الى ارتفاع الدولار إلى أعلى مستوى في اسبوعين مقابل سلة من العملات الرئيسية، بينما هبط الذهب في المعاملات الفورية بما يصل الى 2.5 إلى 1049 دولارا للأونصة، بعد افتتاح الجلسة الامريكية، ويفصله أقل من 12 دولارا عن أدنى مستوى له في حوالي ست سنوات الذي هوى اليه في وقت سابق هذا الشهر. ويؤدي ارتفاع الدولار إلى زيادة تكلفة الذهب المقوم بالعملة الأمريكية على حائزي العملات الأخرى. وقال  المحلل في سيتي ديفيد ولسون "التلميحات إلى مزيد من الزيادات لمعدلات الفائدة حركت الدولار، لأن السوق وضعت في الاعتبار زيادة الفائدة مرتين أو ثلاث مرات في 2016." وتوقع مزيدا من الانخفاض لأسعار الذهب في 2016 ليصل الى أقل من ألف دولار في النصف الثاني من العام القادم. وهبط الذهب نحو 10% هذا العام وكان من الأسباب الرئيسية وراء ذلك الغموض الذي اكتنف توقيت رفع معدلات الفائدة والمخاوف من أن تؤثر هذه الخطوة على الطلب على المعدن الأصفر غير المدر للفائدة. وصعد الذهب قبل قرار الاحتياطي الاتحادي أمس الأربعاء وأغلق مرتفعا 1.2% قبل تراجعه اليوم الخميس. وتأثرت المعادن النفيسة الأخرى بارتفاع الدولار حيث انخفض البلاديوم 1.9% إلى 556 دولار للأونصة في حين نزلت الفضة حوالي 3% الى 13.75 دولار للأونصة، وهبط البلاتين 2.6% إلى 850 دولار للأونصة.