السعودية والصين تتفقان على الحد من تصدير البضائع المقلدة

طباعة
وقع وزير التجارة والصناعة السعودي د.توفيق الربيعة في العاصمة الصينية بكين اتفاقية برنامج للتعاون بين وزارة التجارة والصناعة والمصلحة العامة لرقابة الجودة في الصين شهدها ولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ونائب رئيس جمهورية الصين الشعبية السيد لي يوان تشاو. وتهدف الاتفاقية - بحسب وكالة الانباء السعودية - إلى الحد من تدفق البضائع الاستهلاكية المقلدة والمغشوشة لأسواق المملكة، وذلك باتخاذ عدة تدابير منها وضع قائمة سوداء بأسماء التجار والمصانع في كلا البلدين التي تتورط في تقليد وغش المنتجات وضمان عدم تمكنها من التصدير أو الاستيراد للبلد الآخر، ووضع قائمة سوداء بالمختبرات وجهات منح شهادات المطابقة المخالفة للأنظمة المحلية المتورطة في تداول سلع مقلدة أم مغشوشة. ومعاقبة المستوردين المتورطين في الغش والتقليد في بلد الاستيراد وإشعار الطرف الآخر لمعاقبة المصدر والصانع، وتبادل المعلومات عن نتائج المختبرات والجهات المانحة لشهادات المطابقة التي تكون مخالفة للواقع , وتبادل الاجتماعات بين الطرفين لمتابعة تنفيذ بنود الاتفاقية بكل حرص ودقة. وتأتي هذه الاتفاقية في إطار الجهود لتعزيز حماية المستهلك من خلال توقيع مذكرات تفاهم دولية واجتماعات الثنائية لمكافحة السلع الرديئة والتأكد من تقديم خدمات مع بعد البيع والإيفاء بالضمانات من قبل الشركات الصانعة.
//