ضرائب لكبح نمو سوق المشروبات الغازية

طباعة
تسعى دول ناشئة عدّة إلى خفض معدلات استهلاك المشروبات الغازية، من خلال فرض ضرائب عليها، بعد تسجيلها نمواً خلال السنوات الخمس الماضية، وفقاً لإحصاءات "يورومونيتور". وأوضحت شركة بحوث المستهلكين أنَّ كلاً من الهند، إندونيسيا والفلبين تسعى إلى تطبيق هذه الضريبة، الأمر الذي تسبب في اضطرابات في سوق المشروبات الغازية حيث تعمل الشركات المنتجة لهذه المشروبات على تحسين صورتها، في ظل زيادة المخاوف الصحية في شأن استهلاك المشروبات الغازية. وتحدث  التقرير عن ارتفاع حجم سوق المشروبات الغازية بأكثر من الضعف في الهند، في حين سجَّل ارتفاعاً نسبته 45% في إندونيسيا و و30% في الفلبين. وتُعدُّ الهند سادس أكبر سوق لاستهلاك هذه المشروبات، إذ يشرب المستهلكون نحو 24 مليار ليتر في السّنة ، في حين جاءت إندونيسيا في المركز الثامن باستهلاك قدره 23 مليار ليتر. وتوقع كبير محللين قطاع المشروبات لدى "يورومونيتور" هاورد تلفورد حدوث "صدمة غير مسبوقة" في الأسعار في هذه الأسواق، ما قد يقلص من فرص شركات انتاج المشروبات الغازية وخططها الاستراتيجية للتوسع. ومن المتوقع أن تسجَّل سوق المشروبات الغازية إيرادات بنحو 580 مليار دولار خلال العام الجاري، في الوقت الذي تمثل فيه الولايات المتحدة أكبر معدل استهلاك يصل إلى 17% من إجمالي أسواق العالم. يذكر أنّ منظمة الصحة العالمية كانت أشارت إلى زيادة نسبة السمنة بمعدل الضعف ما بين عامي 1980 و2014، لتصل إلى 600 مليون فرد من البالغين.