المركزي الروسي يتعهد بحماية الاستقرار المالي

طباعة
أبقى البنك المركزي الروسي أسعار الفائدة الرئيسية للاقراض بلا تغيير بعد أن رفعها قبل اسبوعين وقال انه سيسعى بكل قوة لحماية الاستقرار المالي بعد المواجهة مع الغرب بشان منطقة القرم الاوكرانية التي دفعت الروبل والاسهم الروسية الي هبوط حاد. وكان المركزي الروسي قد اتخذ خطوة طارئة في الثالث من مارس برفع سعر الفائدة الرئيسي للاقراض 150 نقطة أساس إلى 7 في المئة لمنع هروب لرؤوس الاموال بعد ان قال الرئيس فلاديمير بوتين ان روسيا لها الحق في غزو اوكرانيا. وتسيطر قوات روسية بالفعل على منطقة القرم التي من المتوقع ان تجري استفتاءعلى الانضمام الى روسيا. ويقول الغرب ان الاستفتاء غير قانوني. وقال البنك المركزي انه لن يكون هناك أي خفض لاسعار الفائدة في الاشهر القادمة في اشارة الي انه يتوقع المزيد من الاوقات الصعبة للروبل والاسهم الروسية التي خسرت حوالي ربع قيمتها منذ منتصف فبراير شباط. والروبل منخفض 11 في المئة امام الدولار عن مستواه في بداية العام مما يزيد الضغوط على تضخم اسعار المستهلكين. وانفق البنك المركزي ما لا يقل عن 16 مليار دولار هذا الشهر لمنع العملة الروسية من هبوط حاد سريع. ويتوقع محللون كثيرون ان يصل هروب رؤوس الاموال من روسيا الى 50-55 مليار دولار في الربع الاول من هذا العام مقارنة مع 63 مليار دولار في عام 2013 بأكمله.