الخام الأمريكي يرتفع مع تراجع الإمدادات

طباعة
ارتفعت أسعار الخام الأمريكي للجلسة الرابعة على التوالي متجهة لتسجيل زيادة أسبوعية بنسبة 9% قبيل عيد الميلاد، حيث أحكم السوق على خلفية تراجع الإمدادات وظهور بوادر على استئناف صادرات الخام الأمريكية. وبلغ سعر تداول خام غرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة استحقاق شهر 37.72 دولار للبرميل اليوم الخميس بزيادة 22 سنتاً خلال اليوم ليقترب الخام من تسجيل أكبر ارتفاع أسبوعي منذ أوائل أكتوبر تشرين الأول. ومع تداول برنت في العقود الآجلة في الأسواق العالمية بسعر 37.67 دولار للبرميل دافع الخام الأمريكي عن العلاوة السعرية التي استعادها هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ نحو عام. هذا وازدادت السوق الأمريكية قوة نتيجة لتراجع المخزونات وتراجع أنشطة الحفر بالإضافة إلى الصادرات التي تلوح في الأفق بعد رفع حظر على معظم صادرات الخام الأمريكي استمر على مدار 40 عاما. وعلى صعيد الإنتاج ذكرت "بيكر هيوز" أن الشركات الأمريكية قلصت عدد منصات الحفر للأسبوع الخامس من أصل ستة أسابيع. وقال بنك "غولدمان ساكس": "عدد منصات الحفر الحالي يشير إلى أن الإنتاج الأمريكي يتراجع بشكل متصل بين الربع الثاني من 2015 والربع الأخير من 2015 بواقع 320 ألف برميل يوميا." إلى ذلك، هبطت المخزونات الأمريكية بواقع 5.88 مليون برميل إلى 484.78 مليون برميل لكنها مازالت قرب أعلى مستويات لها على الاطلاق وفقا لإدارة معلومات الطاقة. يأتي ذلك في الوقت الذي تتسابق فيه مجموعة "انتربرايز" الأمريكية للطاقة وشركة "فيتول" المتخصصة في تجارة النفط لاستغلال نهاية الحظر على معظم صادرات النفط الأمريكي بتحميل 600 ألف برميل من الخام المحلي الخفيف للأسبوع الأول من يناير كانون الثاني ذكرت تقارير أنها ستصدر إلى أوروبا على الرغم من أن زبائن آسيويين قد يكونوا مهتمين أيضا بالحصول على شحنات من الخام الأمريكي. هذا وكانت قد هبطت أسعار الخام الأمريكي أكثر من 10% منذ بداية الشهر ومازالت أقل بنحو الثلثين من أسعار منتصف العام الماضي الذي شهد بداية هبوط أسعار النفط.