فراس: بوصلة الاقتصاد السوري تشير إلى الهاوية ما لم يعي العالم ضرورة إنهاء الحرب

طباعة
قال د. محمد فراس رئيس الاقتصاد الدولي في جامعة الجزيرة: "إن الاقتصاد السوري اقتصاد حرب، ولا يمكن الاعتماد بشكل دقيق على الاحصائيات عن هذا الاقتصاد، بسبب الفوضى العارمة التي لا تمكننا من التأكد من صحة هذه الاحصائيات، إلا أنها دلالات أو إشارات لواقع هذا الاقتصاد حالياً". وأضاف: "إن الليرة السورية لم تشهد حالة تهاوي، كما حدث مع الدينار العراقي أو الليرة السورية لأن عجلة الاقتصاد تدور ولم تتوقف بعد، فرواتب الموظفين في القطاع العام لا زالت تصرف بمواعيدها، كما أن المساعدات التي تقدم لكلا الطرفين". وأشار إلى أن إنتاج النفط السوري تهاوى من 400 ألف برميل إلى 25 ألف برميل يومياً، وبلغت خسائر القطاع النفط السوري بلغت 17 مليار دولار، كما أن القطاع الصحي يعاني، و90% من الصادرات السورية توقفت 2.2 مليار دولار أضرار القطاع الصناعي، كما أن 90% من القطاع السياحي توقفت، باستثناء التنقل الداخلي بين المناطق الساخنة والآمنة، وسوق الأوراق المالية لم يقلع بشكل حقيقي حتى نقول أنه تضرر، وهذا ما يجعلنا نقول أن الاقتصاد السوري تضرر بشكل كبير، وبوصلة الاقتصاد السوري قد تشير إلى الهاوية ما لم يعي العالم ضرورة إنهاء هذه الحرب".