هبوط فاتورة الواردات النفطية لمصر 38.5% مع انخفاض الأسعار العالمية

طباعة
اعلن وزير البترول المصري طارق الملا إن فاتورة واردات بلاده من المواد البترولية انخفضت الآن إلى 400 مليون دولار شهريا من 650 مليون دولار أي بنحو 38.5% شهريا مع تراجع أسعار النفط العالمية. وتحتاج مصر شهريا لاستيراد نحو 500 ألف طن من السولار و160 ألف طن من البنزين و220 ألف طن من المازوت. وقال الملا: "تراجع أسعار البترول العالمية أدى إلى انخفاض فاتورة استيراد المواد البترولية والغاز لتصل إلى 650 مليون دولار من بين 850 إلى 900 مليون دولار شهريا، نحن نستورد الآن منتجات بترولية بقيمة 400 مليون دولار شهريا بعد أن كانت تصل إلى 650 مليون دولار في السابق. فاتورة استيراد الغاز المسال مازالت كما هي عند 250 مليون دولار شهريا." وكان الملا أبلغ رويترز في نوفمبر تشرين الثاني أن فاتورة استيراد المواد البترولية والغاز المسال تبلغ نحو 800 مليون دولار شهريا. واستأجرت مصر سفينتين للتغييز خلال 2015 لإن بإمكانها تصدير الغاز الطبيعي المسال ولكن لا يمكنها استيراده دون تشغيل محطة لإعادة الغاز المسال إلى حالته الغازية. وتعتمد مصر بكثافة على الغاز في تشغيل محطات توليد الكهرباء التي تستخدمها المنازل والمصانع. وخسرت عقود خام برنت القياسي أكثر من الثلثين منذ منتصف 2014  وبلغ سعر خام مزيج برنت 38.28 دولار خلال معاملات اليوم الاثنين.