الأسهم الاميركية تغلق متراجعة 2% بعد جلسة ماراتونية والنفط يختبر 28 دولاراً

طباعة
نزيف حاد شهدته الاسواق الاميركية اليوم بعد أن أنهت جلسة ماراتونية من التراجعات الدامية بانخفاض 2%. وهبطت مؤشرات الأسهم الرئيسية الثلاثة إلى أدنى مستوى لها منذ 15 شهراً خلال الجلسة وسط إقبال شديد على البيع قبل عطلة نهاية الاسبوع متأثرة ببيانات اقتصادية أميركية مخيبة وعمليات بيع واسعة في الأسواق الصينية، إضافة الى العامل الأبرز على الساحة العالمية وهو تراجع النفط الى مستويات متدنية جديدة دون الثلاثين دولاراً بعد أن كان قد كسر خلال الجلسة مستويات 29 دولاراً. تأتي هذه التراجعات في ضوء انتظار المتعاملين لنتائج الشركات للربع الاخير من عام 2015. ومنذ بداية العام -باستثناء جلسة أمس الخميس- غرقت معظم الأسواق في نزيف حاد، لتواجه وول ستريت أسبوعين من الخسائر الحادة لم يشهد التاريخ لهما مثيلا في بداية سنة جديدة. وأقفل مؤشر داو جونز الصناعي متراجعا 400 نقطة عند 15988 بعدما كان فقد خلال الجلسة 537 نقطة. أما مؤشر ستاندرد أند بورز فأنهى الجلسة دون مستوى 1900 نقطة النفسي الهام عند 1880 نقطة. وسجل مؤشر ناسداك أكبر خسائر المؤشرات الثلاثة بإقفاله متراجعا 2.74% الى 4488 نقطة. هذا ويثير نزول النفط تحت ثلاثين دولارا قلق المستثمرين من تراجع أفقي قد يودي به الى مستويات -بحسب توقعات بعض البنوك الاستثمارية والمحللين-  تتراوح بين 10 و 16 و 20 دولارا. وقدبرزت مخاوف من انكشاف البنوك على قطاع الطاقة وخصوصا شركات النفط الصخري الاميركية. أسعار النفط: أنهت أسعار النفط يوم التداولات على تراجع نسبته 5.5 لخام برنت و5% لخام نايمكس، لكنها غلقت فوق 29 دولارا للبرميل. وقد تدهورت أسعار البترول دون مستوى 29 دولارا اليوم حيث لامس خام برنت تسليم مارس مستوى 28.96 دولارا خلال الجلسة فاقدا 6.25%.