النفط يعصف ببورصات الخليج في أول أسبوع من 2016

طباعة
شهدت أسواق الأسهم الخليجية هبوطا حادا في آخر جلسات الأسبوع مع تراجع مؤشر السوق السعودية بأكثر من 4% بينما فقدت أسواق رئيسية أخرى 3% على الأقل نظرا لانخفاض جديد في أسعار النفط ومخاوف بشأن سلامة الاقتصادات الإقليمية والعالمية. وهبط المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 4.5% مسجلا أكبر هبوط يومي له منذ أغسطس ليغلق عند 6225 نقطة وهو أقل مستوى إغلاق له منذ ديسمبر 2011. وارتفعت ثلاثة أسهم فقط من بين 166 سهما تم تداولها في السوق. وتضررت أسهم البنوك من الفئة الثانية بشدة على وجه الخصوص وسط قلق من تباطؤ الاقتصاد. وانخفض سهم بنك الجزيرة 5.8%. وانخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" القيادي 3.2% مع تراجع مؤشر القطاع 3.3%. وتراجعت أسهم شركات البتروكيماويات ذات الثقل في السوق حيث يؤدي هبوط أسعار النفط إلى انخفاض هوامش أرباحها إضافة إلى القلق بشأن الطلب في الصين. وتضمنت ميزانية المملكة أيضا خفضا في الإنفاق من خلال رفع أسعار الغاز الطبيعي اللقيم الذي تستخدمه الشركات. ويبدو أن التباطؤ جاء بفعل خفض الإنفاق الحكومي في أواخر العام الماضي. وتضمنت ميزانية المملكة لعام 2016 مزيدا من الخفض وخطوات تقشفية إضافية ربما تتخذ إذا استمر هبوط أسعار النفط. وتتوقع ميزانية السعودية لعام 2016 التي أعلنت الأسبوع الماضي عجزا قدره 87 مليار دولار بافتراض متوسط سعر لبرميل النفط عند نحو 40 دولارا. وربما يدفع هبوط الأسعار عن هذا المستوى الرياض إلى استنزاف احتياطياتها الأجنبية بوتيرة أسرع وهو ما يزيد قلق المستثمرين. ودفع هذا الاحتمال الريال السعودي إلى تسجيل مستوى قياسي منخفض مقابل الدولار الأمريكي في سوق العقود الآجلة لأجل عام اليوم بينما ارتفعت تكلفة التأمين على الدين السيادي السعودي من مخاطر العجز عن السداد. مصر وفي القاهرة، هبط المؤشر الرئيسي في جلسة يوم الأربعاء - جلسة نهاية الأسبوع، بنسبة 1.41%، إلى مستويات 6922.71 نقطة. وقرر البنك المركزي المصري والبورصة المصرية، أن يكون يوم الخميس 7 يناير 2016 إجازة رسمية بمناسبة عيد الميلاد المجيد، على أن يُستأنف العمل يوم الأحد 10 يناير 2016. وتراجعت أسهم "التجاري الدولي، وأوراسكوم للاتصالات، وأوراسكوم كونستراكشون، وطلعت مصطفى، وجلوبال تيليكوم، والقلعة، وبايونيرز، وهيرمس، وبالم هيلز، وبورتو جروب" بنسب تراوحت بين 0.35% و3%. وبلغ إجمالي قيم التداول على الأسهم 425.47 مليون جنيه بعد التداول على 173.4 مليون سهم، فيما بلغت القيمة الإجمالية نحو 438 مليون جنيه بتداولات 174.5 مليون سهم من خلال 20.7 ألف صفقة مُنفذة. وخسر رأس المال السوقي نحو 993.6 مليون جنيه ليغلق عند 428.987 مليار جنيه. الإمارات وهبط مؤشر سوق دبي 3.4% إلى مستوى 2966 نقطة في موجة بيع للأسهم بدون تمييز تقريبا مع تراجع سهم إعمار العقارية القيادي 5.4%. وفقد السوق 13.7 مليار درهم من قيمته السوقية، بضغط مباشر من قطاعاته الرئيسية بقيادة العقارات والبنوك. وعلى مستوى أداء القطاعات، تصدر "العقاري" الخسائر بنسبة تراجع بلغت 7.7%، تلاه قطاع الاستثمار بنسبة 7.37%، وبلغت خسائر البنوك 5.6%، في حين جاء الاتصالات باللون الأخضر بارتفاع نسبته 0.2%. وفقد سهم إعمار حوالي 10% من قيمته خلال الأسبوع، وتراجع أرابتك 8%، وبلغت خسائر دبي الإسلامي والإمارات دبي الوطني 7.8% و5.4% على التوالي، في حين تراجع دبي للاستثمار 7%. وتراجعت قيم التداول خلال الأسبوع الأول من عام 2015 إلى 1.57 مليار درهم، مقابل 1.89 مليار درهم خلال الأسبوع السابق، بتراجع نسبته 17%، ليهبط متوسط القيم إلى 313.88 مليون درهم للجلسة الواحدة. كما تراجعت كميات التداول إلى 1.48 مليار سهم مقابل 1.97 مليار سهم، خلال الأسبوع الأخير من عام 2015، بنسبة تراجع بلغت 24.7%، ليصل متوسط كميات التداول إلى 296.6 مليون سهم بالجلسة الواحدة. وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 3.2% في موجة بيع بشكل عام، وهي أكبر خسائر يومية منذ أواخر شهر يوليو ليصل إلى 4134.97 نقطة وهو أدنى مستوى لامسه المؤشر منذ منتصف ديسمبر الماضي فاقداً 134.97 نقطة من قيمته. وتصدر التراجعات قطاع البنوك بنسبة 4.08% من خلال تراجع سهم أبوظبي التجاري والخليج الأول 7.3% و5.6%. وهبط قطاع العقارات 4.05% بفعل تراجع سهمي رأس الخيمة والدار 5.4 % و3.9%. وأغلق قطاع الطاقة متراجعاً بنسبة 2.5% في ظل هبوط سهم طاقة بنسبة 4.4%. الكويت وكانت محصلة أداء المؤشرات الرئيسية للبورصة الكويتية حمراء في أولى أسابيع عام 2016، مقارنة بأداءها في نهاية الأسبوع الماضي. وتراجع المؤشر السعري هذا الأسبوع 2.5% خاسراً 140 نقطة متدنياً إلى مستوى 5475.15 نقطة، فيما كان إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 5615.12 نقطة. وبلغت أحجام التداول بنهاية الأسبوع الجاري 423.49 مليون سهم مقارنة مع 607.57 مليون سهم كانت في الأسبوع الماضي، بانخفاض نسبته 30.3%، علماً بأن هذا الأسبوع اقتصر على أربع جلسات فقط لإجازة رأس السنة الميلادية. وتراجعت السيولة في البورصة بنهاية الأسبوع الجاري 13% إلى 44.41 مليون دينار مقابل نحو 51.01 مليون دينار في الأسبوع السابق. قطر وفي قطر هبط مؤشرها 3% مع تراجع سهم الخليج الدولية للخدمات التي تورد منصات الحفر 6.3% وكان الأكثر تداولا في السوق. وفيما يخص الأداء القطاعي، فقد انخفضت المؤشرات بشكل جماعي يتصدرها "العقارات" 4.26%، تلاه "التأمين" 3.82%، فيما كان "النقل" صاحب أقل الانخفاضات اليوم بحدود 1.9%. وشارك في تعاملات اليوم 42 سهماً، أنهى 4 منها التعاملات باللون الأخضر، بينما تراجعت أسعار 37 سهماً، واستقر سهم وحيد عند الإقفال. وجاء سهم "أعمال" على رأس ارتفاعات اليوم بنمو نسبته 0.67%، بينما جاء سهم "الإسلامية للتأمين" على رأس التراجعات بانخفاض 7.08%. وعلى مستوى التداولات، تصدر سهم "الخليج الدولية" نشاط التداول على كافة مستوياته بأحجام بلغت 934.6 ألف سهم، وبسيولة تجاوزت 42 مليون ريال.