1.3 مليار دولار .. من سيربحها؟

طباعة
توقع القيمون على يانصيب "باور بول" الاميركي إرتفاع قيمة الجائزة الى 1.3 مليار دولار أميركي، بعد فشل سحب ليلة السبت في تتويج رابح بالجائزة التي وصلت قيمتها الى 950 مليون دولار أمريكي ، وسيجري السحب المقبل يوم الأربعاء المقبل. وكانت وسائل التواصل الاجتماعي كما وسائل الاعلام الاميركية قد إشتعلت أمس مع وصول قيمة الجائزة الى رقم قياسي هو الأكبر في التاريخ، مع احتمال واحد على 292 مليونا (وهو عدد البطاقات التي تمّ بيعها) لأن تتطابق أرقام البطاقة مع كافة أرقام السحب. وسجل إقبال كبير على شراء البطاقات بعدما تشكلت طوابير امام محلات بيع البطاقات. وقد جرى السحب مساء السبت في فلوريدا عند الساعة 23:00 بالتوقيت المحلي. وقد حددت قيمة الجائزة الكبرى قبل السحب الاربعاء الماضي بنصف مليار دولار من دون ان يفوز اي لاعب بها فانتقلت الى 675 مليون دولار، واثار ذلك حماسة كبيرة مع اقبال كثيف على شراء البطاقات في الايام لاخيرة ما ادى الى وصول الجائزة الكبرى الى 948.9 مليون دولار عند الاغلاق. وتباع شبكات "باور بول" لليانصيب في 44 ولاية اميركية اضافة الى العاصمة الفدرالية واشنطن وبورتو ريكو وجزر فيرجين ايلاندز الاميركية كذلك فإن سحوباتها تقام بواقع مرتين اسبوعيا. وفي اذار/مارس 2012، منحت لعبة يانصيب اميركية اخرى هي "ميغا ميليينز" جائزة كبرى قدرها 656 مليون دولار خلال أحد السحوبات، وأكد القائمون على هذه اللعبة حينها أن الجائزة هي الأكبر في تاريخ العاب اليانصيب، غير أن هذه الجائزة الكبرى توزعت على ثلاثة رابحين حصل كل واحد منهم على ما يزيد عن 218 مليون دولار بقليل. أما الرقم القياسي لأكبر جائزة حصل عليها رابح واحد فيعود للعبة "باور بول" في سحب 18 ايار/مايو 2013 حين فازت غلوريا ماكينزي وهي متقاعدة في سن الرابعة والثمانين مقيمة في ضاحية مدينة تامبا بولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة بجائزة كبرى قدرها 590.5 مليون دولار. وتتيح "باور بول" للفائزين بجوائزها الكبرى الحصول على المبلغ على الفور او استثماره والحصول على قيمة اساسية مع فوائد موزعة على 30 دفعة خلال 29 سنة. ما يعني بأن قيمة جائزة السحب الذي سيجرى يوم الأربعاء ستصل إلى 1.3 مليار دولار امريكي. وفي بريطانيا فاز شخصان بأكبر يانصيب وطني على الإطلاق بعد بيع عدد ضخم من التذاكر لجائزة قياسية وصلت قيمتها الى 66 مليون جنيه استرليني (96 مليون دولار) ولا تخضع للضرائب. ودشنت بريطانيا اليانصيب الوطني في 1994. وتدير شركة كاميلوت اللعبة التي تجرى مرتين أسبوعيا. ويمتلك صندوق معاشات المدرسين لاقليم اونتاريو الكندي كاميلوت ويجمع تبرعات خيرية قيمتها 34 مليون جنيه أسبوعيا.