روسيا تتوقع عقد إجتماع مع أوبك قبل نهاية مارس

طباعة
أعلن نائب وزير الطاقة الروسي كيريل مولودتسوف أن مسؤولين من وزارة الطاقة الروسية قد يجتمعون مع منظمة أوبك قبل شهر مارس/ آذار المقبل، بحسب وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية. وقال مولودتسوف: "إن أوبك لم ترسل حتى الان دعوة للاجتماع". وكان نائب وزير المالية الروسي ماكسيم أورشكين أعلن أن استمرار انخفاض أسعار النفط  قد يقود إلى إغلاقات سريعة ومؤلمة جدا لبعض الأصول المنتجة للنفط في الأشهر القادمة. وكان تصاعد هذا الأسبوع الحديث عن إمكان عقد إجتماع إستثنائي لاوبك في الربع الأول من العام، علمأ انّ الاجتماع الدوري للمنظمة مقرر في بداية شهر يونيو / حزيران المقبل، حيث برز كلام لوزير النفط النيجيري خلال منتدى "غلف انتليجنس" لأسواق الطاقة في أبوظبي عن أنّ  أعضاء أوبك قد يبحثون عقد اجتماع طارىء إذا نزلت أسعار النفط عن 30 دولارا للبرميل، مضيفا أن "اثنتين" من الدول الأعضاء في المنظمة طلبتا عقد الاجتماع. لكن وزير الطاقة الاماراتي سهيل بن محمد المزروعي سرعان ما ردّ في المؤتمر نفسه بالقول "إن الاستراتيجية الحالية لأوبك ناجعة ولكنها تحتاج وقتا لكي تؤتي ثمارها وقد يستغرق الأمر بين عام وعام ونصف العام، ولفت الى أنه ليس مقتنعا بأن أوبك تستطيع بمفردها تغيير هذه الاستراتيجية لمجرد حدوث هبوط في السوق. وحتى الآن لم تظهر أي إشارات من المنظمة تنبئ بقرب عقد اجتماع طارئ. وتصمد شركات النفط الروسية حتى الآن في مواجهة انخفاض أسعار النفط مدعومة بانخفاض قيمة الروبل بجانب عوامل أخرى وهو ما نتج عنه انخفاض التكلفة. وهبطت أسعار النفط بنسبة 70% عن ذروتها في منتصف عام 2014 لتصل إلى ما يزيد قليلا عن 30 دولارا للبرميل. من ناحية أخرى توقع مسؤول لدى شركة "ترانسنفت" الروسية التي تحتكر خطوط أنابيب النفط في البلاد تراجع صادرات النفط الخام الروسية بنسبة 6% لتصل إلى 215.8 مليون طن في 2016 من 229.6 مليون طن في العام الماضي. وبلغ إنتاج روسيا من النفط أعلى مستوياته في فترة ما بعد الحقبة السوفيتية ليصل إلى أكثر من 10.8 مليون برميل يوميا بفضل الحقول التي دخلت الخدمة حديثا وكذلك إنتاج مكثفات الغاز. وتستبعد الحكومة حتى الآن إجراء تخفيضات متعمدة في إنتاج النفط الخام الذي يساهم مع إنتاج الغاز الطبيعي بنصف إيرادات الموازنة العامة للدولة قائلة إن الظروف المناخية القاسية لا تسمح بالاستئناف السريع للإنتاج من الآبار بعد إغلاقها.