35 مليار دولار خسائر الأسواق العربية في جلسة الأحد

طباعة
أنهت الأسواق الخليجية والعربية اليوم أسوأ جلسة تداول لها منذ سنوات، متأثرة بالتراجعات الدراماتيكية لأسعار النفط وبرفع القوى الدولة العقوبات على إيران مع ما يعني ذلك من عودة تدفق البترول الايراني الى الأسواق، وقدر محللون خسائر الأسواق العربية في جلسة اليوم بنحو 35 مليار دولار، كان لبورصتي السعودية وقطر نصيب الأسد منها. وكان الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى قد دخل حيز التنفيذ أمس ، بعد موافقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ما أدى إلى رفع العقوبات المفروضة على إيران، وهو ما يؤجج حالة التوتر والاضطراب بالمنطقة بحسب مُحللين. وتزايدت خسائر أسواق الأسهم العالمية منذ انطلاق تعاملات 2016 لتفقد أكثر من 3.2 تريليون دولار أمريكي  إثر تعرضها لموجة بيعية بالتزامن مع تزايد التخوفات حيال الاقتصاد الصيني. وهوت أسعار برنت القياسي بنهاية الاسبوع الماضي الى مادون مستوى 29 دولارا للبرميل للمرة الاولى منذ فبراير 2004 لتصل الى 28.94 دولار ، بينما بلغ الخام الأمريكي مستوى 29.42 دولار . السعودية وتراجع مؤشر السوق السعودي "تاسي" الى أدنى مستوى منذ مارس 2011 متدهورا الى مستوى 55250 نقطة، حيث أقف اليوم على خسارة 5.4% بعدما كانت تراجعات الجلسة فاقت 7%. وبذلك يكون السوق السعودي فقد أكثر من 20% من قسمته منذ بداية 2016، و34.7% على مدار 12 شهرا. وتمّ اليوم تداول 271,2 مليون سهم قيمتها 4,647 مليار ريال. ومع هذه التراجعات أصبحت مكررات أرباح السوق بكامله 11 مرة. أما القيمة السوقية للسوق فوصلت الى 1.330 تريليون ريال اب بتراجع 6.450 مليار ريال اليوم. الكويت وفي الكويت أنهت المؤشرات جلسة الأحد على تراجعات كبيرة بلغت معها أدنى مستوى له منذ أكثر من إحدى عشر عاماً، بعد أن انخفض اليوم بحدود 3.2%. وفقد المؤشر السعري الكويتي مع نهاية تعاملات اليوم 167.5 نقطة إلى 5098.42 نقطة. وسجل خسائر بنسبة 9.2% منذ بداية 2016. كما تراجع المؤشر الوزني عند الإقفال 4.32% عند مستوى 340.03 نقطة خاسراً 15.36 نقطة. ولم يختلف الحال على مستوى مؤشر كويت 15، الذي تكبد خسائر بأكثر من 40 نقطة بتراجعه 4.87% عند مستوى 788.04 نقطة. أما التداولات، فجاء مرتفعة على مستوى الكميات والقيم، وذلك بعد نشاط كبير في التداول شهده سهم "الإثمار" خلال جلسة اليوم، حيث حقق السهم أكثر من 101 مليون سهم مع نهاية الجلسة بقيمة تجاوزت 9 ملايين دينار. وبلغ حجم التداولات اليوم 207.78 مليون سهم مقابل 124.17 مليون سهم في جلسة الخميس الماضي. وارتفعت القيم إلى 27.69 مليون دينار مقابل 18.02 مليون دينار في الجلسة السابقة، بنمو نسبته 53.7%. وأغلق إحد عشر قطاعاً في المنطقة الحمراء تتصدرها "البنوك" بانخفاض 5.23%، يليه "الرعاية الصحية" متراجعاً بـ 4.6%، بينما خلت القائمة الخضراء من أي ارتفاعات قطاعية. واستقر مؤشر قطاع التأمين عند الإقفال، حيث لم يشهد القطاع أي تداولات نهائياً على أسهمه. وعلى مستوى الأسهم، ارتفعت 8 أسهم فقط بنهاية اليوم يتصدرها سهم "عقار" بنمو بواقع 6.67%، فيما تراجعت أسعار 109 سهماً يتصدرها سهم "صفوان" بانخفاض نسبته 14.06%. وتصدر سهم "الثمار" نشاط الكميات والقيم بنهاية التعاملات، بعد أن حقق 101.3 مليون سهم بقيمة 9.11 مليون دينار، مع استقرار للسهم عند مستوى 90 فلس. دبي أنهى سوق دبي المالي جلسة بداية الأسبوع، متراجعاً بأعلى وتيرة في نحو 5 أشهر، في ظل موجة هبوط ضربت جميع القطاعات. وأغلق المؤشر العام متراجعاً بنسبة 4.64%، وهي أعلى نسبة تراجع له منذ أواخر شهر أغسطس الماضي، متخليا عن 130.53 نقطة من قيمته، هبط بها إلى مستوى 2684.92 نقطة، مواصلا خسائره للجلسة الثانية. ومنذ بداية العام الجاري خسر المؤشر حوالي 15%، أو 466 نقطة. وشهدت جلسة الأحد تراجع قيم التداول بشكل هامشي إلى 457.65 مليون درهم، مقابل 493.47 مليون درهم في الجلسة السابقة. وتراجعت كمية التداول بشكل هامشي عند الإغلاق إلى 401.8 مليون سهم، مقابل 405.26 مليون سهم بنهاية جلسة الخميس الماضي. كما تراجعت القيمة السوقية للأسهم المدرجة بسوق دبي عند الإغلاق إلى 272.02 مليار درهم (74.07 مليار دولار أمريكي)، مقابل 281.266 مليار درهم (76.57 مليار دولار أمريكي) بنهاية الجلسة السابقة، ليفقد السوق نحو 9.25 مليار درهم. وتصدر قطاع الاستثمار الخسائر بتراجع نسبته 8.56%، متأثراً بخسائر دبي للاستثمار التي بلغت 9.55%، إلى جانب تراجع سوق دبي المالي 4.72%. وجاء قطاع العقارات بالمركز الثاني متراجعاً 5.65%، في ظل تراجع أرابتك وإعمار بنسبة 9.57% و3.93% على التوالي. وبلغت خسائر قطاع البنوك بنهاية الجلسة 3.13% بضغط مباشر من دبي الإسلامي الذي تراجع 4.24%، وأغلق الإمارات دبي الوطني متراجعاً 5.3%. وحقق قطاع الاتصالات أقل الخسائر بتراجع نسبته 0.79% ليغلق سهم دو عند مستوى 5.020 درهم متراجعاً بنفس النسبة. وكان سوق دبي قد أنهى جلسة نهاية الأسبوع، متراجعاً بأعلى وتيرة في شهرين، في ظل موجة تراجعات ضربت جميع الأسهم الكبرى، بقيادة إعمار وأرابتك ودبي الإسلامي و"الوطني". أبو ظبي أما المؤشر العام لسوق أبو ظبي المالي  فتراجع الى أدنى مستوى له منذ أكثر من عامين. ليغلق منخفضا بنسبة 4.24%، بأكبر وتيرة تراجع في خمسة أشهر، ليلامس مستويات الـ 3787.40 نقطة بخسائر بلغت 167.70 نقطة وهو أدنى مستوى يصل اليه المؤشر منذ أكثر من عامين ونصف وتحديداَ في جلسة 13 نوفمبر 2013. وخسر المؤشر منذ بداية 2016 ما يقارب من 12% أو حوالي 516 نقطة. وبلغت قيمة التداولات اليوم 188.26 مليون درهم، مقابل 172.72 مليون درهم مايعادل 47.02 مليون دولار. وفقد رأس المال السوقي اليوم نحو  35.7 مليار درهم مايعادل 9.72 مليار دولار بوصوله الى 371.50 مليار درهم. وتصدر تراجعات السوق اليوم قطاع الطاقة بنسبة 7.65%، بعدما سجل سهم دانة غاز تراجعاً بنحو 8.51%، اضافة الى تراجعات سهم طاقة بنسبة 4.35%. كما هوى القطاع العقاري العقاري بنسبة 7.03%، بضغط من هبوط سهم الدار العقارية الذي انخفض بنسبة 7%، وسهم اشراق بنحو 6.38%. وتراجعت البنوك بنسبة 5.27%، بفعل هبوط بنك الخليج الأول الذي تراجع بنسبة 8.22%، كما تراجع بنك أبوظبي التجاري بنسبة 4.33%، وأبوظبي الوطني بنسبة 4.11%. وسجل الاتصالات تراجعاً بنسبة  2.47% بفعل هبوط سهمه اتصالات بنفس النسبة، ليحل متصدراً نشاط التداول بنحو 48.3 مليون درهم. وفي المقابل خالف قطاع الصناعة تراجعات السوق، حيث ارتفع بنسبة 0.79%، بعد ارتفاعات سهم أركان بنسبة 13.7%، كذلك ارتفع سهم أسمنت رأس الخيمة بنسبة 5.88%. قطر وفي قطر، تراجع المؤشر العام للبورصة بنحو 19% منذ بداية العام 2016، فاقدا اكثر من 1900 نقطة في غضون 11 جلسة متتالية، وخسرت السوق القطرية من قيمتها السوقية 96 مليار ريال قطري في  اسوء اداء تفتتح عليه بورصة قطر عاما ماليا. وأغلق المؤشر جلسة اليوم منخفضا 7.16% إلى مستويات 8527.75 نقطة. مسجلا أدنى مستوياته منذ شهر أبريل من عام 2013. وخسرت القيمة السوقية للبورصة 33 مليار ريال مستقرة عند 457 مليار ريال. وانهت 14 ورقة مالية تعاملات جلسة اليوم عند الحد السعري الادنى، من بينها أسهم ازدان، و بروة، وناقلات ومصرف الريان. وشهدت القطاعات تراجعاً جماعياً حيث انخفض العقارات 9.94%، تلاه الاتصالات 9.32%، ثم البضائع 8.13%، تلاه النقل 7.17%، والصناعات 7.02%، متبوعاً بالتأمين 5.26% وأخيراً البنوك 5.13%. وتصدر سهم "الخليج الدولية" نشاط التداول على كافة المستويات من خلال 1.76 مليون سهم بقيمة 67.34 مليون ريال تمت من خلال تنفيذ 488 صفقة. وفقد المؤشر القطري أكثر من 500 نقطة قرابة منتصف تعاملات اليوم، وذلك بعد تراجعه 5.54% متدنياً إلى مستوى 8676.04 نقطة.         مصر وفي القاهرة، تمكنت البورصة المصرية من تقليص خسائرها بنهاية التعاملات، بعد أن عاودت الأسهم القيادية الارتفاع، لتغلق على تراجع 1.66% تعادل 97.5 نقطة عند مستوى 5760 نقطة، في أدنى مستوى منذ 9 أكتوبر 2013، بعد تراجعها بنحو 5% في مستهل الجلسة، وخسر المؤشر نحو 18% منذ بداية العام الجاري. وتراجع المؤشر السبعيني 1.5% عند مستوى 331.3 نقطة، وبالمثل تراجع مؤشر  100 بنسبة 2% عند مستوى 680 نقطة. وبلغت قيمة التداول على الأسهم 314.8 مليون جنيه، وتراجع 104 سهم، وارتفع 28 سهما، ولم تتغير قيمة 38 سهما. واتجهت تعاملات المصريين إلى البيع بصافي 23.9 مليون جنيه، مقابل صافي شراء للأجانب والعرب بنحو 20.9 مليون جنيه، و3 ملايين جنيه على التوالي. وتراجع رأس المال السوقي بنحو 4.2 مليار جنيه، ليغلق عند مستوى 379.8 مليار جنيه مقابل 384.03 مليار جنيه إغلاق الخميس الماضي. وارتفع سهم البنك التجاري الدولي- مصر  2.7% عند سعر 31.07 جنيه، وبقيمة تداول 56.9 مليون جنيه، وبالمثل ارتفع سهم أوراسكوم للاتصالات 1.85% وبالم هيلز  2.5%. وتصدرت أسهم أورسكوم للفنادق ومصر للزيوت والأهرام للطباعة ومصر الوطنية للصلب والملتقى العربي الأسهم الأكثر انخفاضا بنسب تراوحت بين 10% و6.6%. وتصدر أسهم المنصورة للدواجن والمجموعة المصرية العقارية والنصر للملابس وسبأ للأدوية والمصرية العربية ثمار قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعا بنسب تراوحت بين 6.5% و3.9%.