البورصة المصرية تقلص خسائرها عند الإغلاق لكنها تظل قرب أدنى مستوى منذ 27 شهرا

طباعة
تمكنت البورصة المصرية من تقليص خسائرها بنهاية التعاملات، بعد أن عاودت الأسهم القيادية الارتفاع، لتغلق على تراجع 1.66% تعادل 97.5 نقطة عند مستوى 5760 نقطة، في أدنى مستوى منذ 9 أكتوبر 2013، بعد تراجعها بنحو 5% بالمستهل. وتراجع المؤشر السبعيني 1.5% عند مستوى 331.3 نقطة، وبالمثل تراجع مؤشر  100 بنسبة 2% عند مستوى 680 نقطة. وبلغت قيمة التداول على الأسهم 314.8 مليون جنيه، وتراجع 104 سهم، وارتفع 28 سهما، ولم تتغير قيمة 38 سهما. من جانبه، قال العضو المنتدب بشركة بايونيرز لصناديق الاستثمار محسن عادل "أن ما حصل اليوم ما كان متوقعا، حيث حدثت حالة من الهلع في بداية التداولات بعد الهبوط الحاد في الأسواق الخليجية، ثم ما لبث السوق أن هدأ قليلا بعد ذلك". وشدد على ضرورة القيام الحكومة المصرية بخطوات كتلك التي قامت بها الامارات بهدف طمأنة المستثمرين، مشيرا إلى ضرورة قيام الشركات بإعلان نتائجها لتهدئة المتعاملين في السوق. واتجهت تعاملات المصريين إلى البيع بصافي 23.9 مليون جنيه، مقابل صافي شراء للأجانب والعرب بنحو 20.9 مليون جنيه، و3 ملايين جنيه على التوالي. وتراجع رأس المال السوقي بنحو 4.2 مليار جنيه، ليغلق عند مستوى 379.8 مليار جنيه مقابل 384.03 مليار جنيه إغلاق الخميس الماضي. وارتفع سهم البنك التجاري الدولي- مصر  2.7% عند سعر 31.07 جنيه، وبقيمة تداول 56.9 مليون جنيه، وبالمثل ارتفع سهم أوراسكوم للاتصالات 1.85% وبالم هيلز  2.5%. وتصدرت أسهم أورسكوم للفنادق ومصر للزيوت والأهرام للطباعة ومصر الوطنية للصلب والملتقى العربي الأسهم الأكثر انخفاضا بنسب تراوحت بين 10% و6.6%. وتصدر أسهم المنصورة للدواجن والمجموعة المصرية العقارية والنصر للملابس وسبأ للأدوية والمصرية العربية ثمار قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعا بنسب تراوحت بين 6.5% و3.9%.