منتدى التنافسية يركز على تنويع مصادر دخل الاقتصاد السعودي

طباعة
منتدى التنافسية الدولي يعود بنسخة جديد في الرياض ولكن هذا مختلف كثيرا عن دوراته السابقة، ففي هذا العام استمر انخفاض أسعار النفط وكذلك أعلن عن خطط لهيكلة الاقتصاد السعودي وتحوله، خاصة أن هذا الاقتصاد يعتبر بين أكبر عشرين اقتصادا في العالم، بناتج إجمالي قدره 653 مليار دولار في 2015م. كل يجعل الحكومة في سعي لتطوير الاقتصاد ورسم خططه وتنويع مصادره. عبداللطيف العثمان محافظ الهيئة العامة للاستثمار وناقش المنتدى الصناعة وضرورة تعزيزها لتكون والتي تبدو على رأس أولويات الحكومة السعودية كما يؤكد المسؤولون، لتكون خطوة لدفع القطاع الصناعي إلى المساهمة أكثر في الناتج المحلي الإجمالي بما يوفر مصدرا جديدا غير النفط. مهند هلال - أمين عام هيئة المدن الاقتصادية ومن القضايا التي ناقشها منتدى التنافسية، خصخصة القطاعات الحكومية والتي يتوقع أن تصل إلى 8 قطاعات على رأسها الطاقة والتعليم والصحة.. هذا الخطوات كلها تأتي لحل كثير من العقبات التي تواجه نمو الاقتصاد لاسيما مع انخفاض أسعار النفط. فضل البوعينين - خبير اقتصادي ونفطي وصاحب منتدى التنافسية معرض (استثمر في السعودية) الذي تشارك فيه هذا العام 25 جهة ما بين مؤسسات حكومية وشركات صناعية.