البورصة المصرية تهبط 17% منذ بداية 2016

طباعة
قائمة طويلة من الأسباب الخارجية التي اختلف الخبراء من حولها للتراجعات الحادة لمؤشرات البورصة المصرية التي تراجعت بأكثر من 17% منذ بداية العام .. فما بين انخفاض لأسعار النفط العالمية وهبوط للبورصات الخليجية ورفع للعقوبات على إيران بما يسمح بتصديرها للبترول إضافة إلى المخاوف من أزمة عالمية جديدة .. اتفق خبراء السوق على أن سوق المال المصرية أصبحت كريشة في مهب ريح تحركها حسبما تشاء وأسهل من أي وقت مضى .. المتحدث: العضو المنتدب لشركة القاهرة لتداول الأوراق المالية - عيسى فتحي. المتحدثة: رئيس مجلس إدارة شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية - رانيا يعقوب. أما أسباب التراجع داخليا فقدت تنوعت هي الأخرى.. لكن أبرزها جاء تأثرا بالإجراءات الأخيرة للمركزي المصري بخفض الحد الأقصى للأموال المسموح للبنوك إقراضها للعميل الواحد وإلزام البنوك بألا يتجاوز إجمالي أقساط القروض الاستهلاكية للعميل نسبة 35% من إجمالي الدخل الشهري.. إجراءات كانت وراء تدنى معدل السيولة المتداولة. المتحدثة: رئيس مجلس إدارة شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية - رانيا يعقوب. المتحدث: العضو المنتدب بشركة بايونيرز لصناديق الاستثمار - محسن عادل. وكان توقع بنك أوف أمريكا ميريل لينش وصول سعر الدولار إلى 10.5 جنيه في العقود المستقبلية بنهاية الربع الرابع من العام الجاري.. أحد الأسباب المعززة لمبيعات الأجانب والعرب في السوق.