تخمة المعروض تقود النفط إلى المزيد من الهبوط

طباعة
هبطت أسعار النفط بفعل المخاوف بشأن تخمة المعروض ليتخلى الخام عن المكاسب المحدودة التي حققها في وقت سابق حيث قال محللون إن استمرار الفائض العالمي سيستمر في الضغط على السوق. وهبطت أسعار الخام الأمريكي في العقود الآجلة دون 27 دولاراً للبرميل أمس الأربعاء للمرة الأولى منذ 2003 في الوقت الذي منيت فيه أسواق المال العالمية بهبوط وسط مخاوف المستثمرين من تزامن الفائض الهائل في معروض الخام مع التباطؤ الاقتصادي وبخاصة في الصين. وظلّت المعنويات ضعيفة في السوق بشكل عام حيث تضخ الدول المنتجة ما بين مليون ومليوني برميل من الخام يومياً فوق مستوى الطلب وهو ما يخلق فائضاً ضخماً في المخزونات. وتخلّت أسعار النفط عن المكاسب التي حققتها في وقت سابق اليوم الخميس، حيث جرى تداول خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في عقود شهر أقرب استحقاق عند 28.01 دولار للبرميل بانخفاض 34 سنتاً عن سعر التسوية السابقة. وهبط سعر خام القياس العالمي مزيج برنت 30 سنتاً إلى 27.58 دولار للبرميل بعد أن نزل أيضاً إلى أدنى مستوياته منذ 2003 في الجلسة السابقة. وفضلاً عن القلق من تخمة المعروض في الأسواق العالمية تتزايد المخاوف من أن يشهد الاقتصاد الصيني مزيداً من التباطؤ وأن يتقلص الطلب في ثاني أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم. وقال بنك HSBC إن "هبوط أسعار السلع الأولية والنفط يعكس تراجع الطلب."