تملك الأفراد الصينيين للمباني يبلغ المستوى الأعلى له تاريخياً وينذر بفقاعة عقارية

طباعة
أوضح الرئيس التنفيذي لشركة تداولات الاسواق العالمية TradeSys Limited عمرو عبده أن المخاوف من انفجار فقاعة العقارات الصينية هي أهم عامل تراقبه الأسواق العالمية الآن، وذلك لتأثيره البالغ على الاقتصاد الصيني والذي سيؤثر بدوره على الاقتصاد العالمي، حيث وصلت نسبة مساحة المباني لكل فرد إلى 30 متر مربع، وهي الأعلى تاريخياً، كما أنها النسبة نفسها التي وصلتها اليابان عام 1988 وتلاها عقد كامل من الانكماش الاقتصادي. وأضاف عبده أن الطلب على الذهب مازال مرتفعاً من جانب آسيا بشكل عام والصين بشكل خاص، بينما عاد الطلب الاستثماري من الولايات المتحدة وأوروبا بعد غياب دام 3 سنوات، وهو مؤشر قوي سيدعم سعر الذهب إلى مافوق 1450 بنهاية 2014.
//