الأسواق العربية تسجل أداء قويا في أول أسبوع من فبراير.. سوق دبي يقفز 7%

طباعة
حققت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط أداء قويا في آخر جلسات الاسبوع الماضي مع صعود أسعار النفط لليوم الثاني وهو ما ساهم في إنعاش شهية المستثمرين للمخاطرة رغم أن مؤشر السعودية فقدت بعض قوتها الدافعة في الساعة الأخيرة من جلسة التداول بعدما تخلى النفط عن بعض مكاسبه. وفي السعودية، أغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية مرتفعا 0.8% عند 5973 نقطة. وأغلق سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" منخفضا 0.7% عند 67.25 ريال بعدما تراجع خام القياس العالمي مزيج برنت دون 35 دولارا للبرميل. وبلغ سعر السهم في وقت سابق 71 ريالا. وجاءت حصيلة أداء السوق السعودي ايجابية ليرتفع 1.6% أو 93 نقطة. ويعتقد بعض المتعاملين ومديري الصناديق أن أسواق الأسهم الخليجية استوعبت الآن بشكل كبير الأوجاع الاقتصادية المتوقعة هذا العام جراء سياسات التقشف الحكومية ولذا فإن المستثمرين ربما يواصلون تصيد الصفقات بحذر في الأسهم ذات التقييمات الجذابة والعائدات المغرية طالما لم تعاود أسعار النفط الهبوط الحاد. اسواق الامارات وفي دبي، ارتفع المؤشر 2.8% في جلسة يوم الخميس إلى 3058 نقطة مسجلا أعلى مستوياته خلال أربعة أسابيع في تداول مكثف ليقلص خسائره منذ بداية العام إلى 2.9%. وقفز سهم إعمار العقارية القيادي 6.1% وصعد سهم منافستها داماك العقارية 4.3%. ومن المتوقع أن تعلن الشركتان نتائج أعمالهما الفصلية في الأسابيع القادمة. وكانت حصيلة الاسبوع  في سوق دبي المالي إيجابية للأسبوع الثاني على التوالي، مدعوما بارتفاع جماعي للقطاعات الرئيسية، لتصل مكاسبه السوقية إلى نحو 19 مليار درهم،بعد ارتداد النفط، والإعلان عن نتائج إيجابية لبعض الشركات المهمة. وسجل المؤشر العام ارتفاعا نسبته 7%، بمكاسب بلغت 201.2 نقطة، ليسترد مستويات الـ 3 آلاف نقطة مرة أخرى. وارتفعت القيمة السوقية للأسهم المدرجة بسوق دبي بنهاية الأسبوع إلى 303.684 مليار درهم، مقابل 284.53 مليار درهم بالأسبوع الماضي، بنمو نسبته 6.7%. وعلى مستوى أداء القطاعات، تصدر قطاع الاتصالات المكاسب الأسبوعية بارتفاع نسبته 16.54%، تلاه قطاع العقارات بنسبة 8.7%، وبلغت مكاسب قطاع البنوك والاستثمار 5.2% و4.95% على التوالي. وشملت المكاسب جميع القطاعات باستثناء الصناعة، الذي استقر عند نفس مستوياته السابقة، وغاب اللون الأحمر عن القطاعات. أبوظبي ارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي في اخر جلسات الاسبوع الماضي 2.1% إلى 4141 نقطة، في تداول مكثف ليقلص خسائره منذ بداية العام إلى 3.9%. ودعمت أسهم البنوك القيادية صعود السوق مع ارتفاع سهمي بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني بأكثر من 3% لكل منهما. وعلى مدار الاسبوع الماضي ارتفع سوق أبوظبي بأعلى وتيرة أسبوعية في نحو 21 شهرا، مواصلاً مكاسبه للاسبوع الثاني على التوالي، بدعم مباشر من قطاع البنوك بقيادة الخليج الأول، بعد الإفصاح عن النتائج. وارتفع المؤشر بنسبة 5.9% وهي أعلى مكاسب منذ نهاية مايو من عام 2014، مضيفا 230.33 نقطة. وارتفعت التداولات مقارنة بالاسبوع الماضي على كافة المستويات لتصل الى 1.055 مليار سهم، مقابل 510.22 مليون سهم، وبلغت قيمة التداولات 1.411 مليار درهم، مقارنة بـ997.46 مليون درهم مايعادل 271.51 مليون دولار. وتصدر التداولات سهم اشراق العقارية بنحو 261 مليون درهم ، وبأحجام تداول وصلت الى 447.7 مليون سهم. وربح رأس المال السوقي خلال اسبوع نحو 15.77 مليار درهم، ليصل بنهاية الاسبوع  400.16 مليار درهم. وتصدر ارتفاعات السوق في أسبوع قطاع البنوك بنحو 9.86%، تزامناً مع بدء الاعلان عن النتائج المالية لعام 2015. وارتفع بنك الخليج الأول بنسبة 16%، بعد الإفصاح عن النتائج والتوزيعات ،وسجل بنك ابوظبي الوطني نمواً بنسبة 11% في ظل قفزة الأرباح السنوية، كما عززت ارتفاعات بنك أبوظبي التجاري من أداء القطاع ليرتفع بنسبة 8.33%. قطر وفي الدوحة، ارتفعت البورصة في اخر جلسات الاسبوع 2.1% في أحجام تداول متواضعة. وزاد سهم ازدان القابضة وصناعات قطر بأكثر من 2.5% لكل منهما. وسجل مؤشر بورصة قطر محصلة إيجابية خلال الأسبوع وسط ارتفاعات جماعية في أداء قطاعاته لينهى الأسبوع الأول من فبراير بنمو 4.4% رابحاً 411.61 نقطة، عند مستوى 9683.62 نقطة. وارتفع مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 5.28% عند مستوى 3435.44 نقطة، كما ارتفع مؤشر جميع الأسهم بحدود 4.91% عند مستوى 2579.75  نقطة. وارتفعت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة 3.33% لتصل إلى 1.39 مليار ريال مقابل 1.34 مليار ريال في الأسبوع الماضي. الكويت وفي الكويت، جاءت محصلة أداء المؤشرات الرئيسية للبورصة الكويتية خضراء، للأسبوع الثاني على التوالي، مقارنة بأدائها في نهاية الأسبوع الماضي، حيث ارتفع السعري 3.8% رابحاً 188 نقطة صعوداً إلى مستوى 5198.37 نقطة، مقابل 5010.39 نقطة في الأسبوع السابق. كما ارتفع مؤشر السوق الوزني بواقع 3.62% عند مستوى 357.34 نقطة، مقابل 344.87 نقطة نهاية الأسبوع الماضي، رابحاً 12.5 نقطة. ولم يختلف حال مؤشر كويت 15، حيث ارتفع خلال الأسبوع 3.81% رابحاً 30.87 نقطة بعد أن اختتم التعاملات عند النقطة 840.55، مقابل 809.68 نقطة في الأسبوع السابق. واتسم أداء المؤشرات بالإيجابية خلال الأسبوع، حيث ارتفعت بشكل جماعي في جلسات الأحد والثلاثاء والخميس، بينما تراجعت بشكل جماعي أيضاً في جلستي الاثنين والأربعاء. وبلغت الكميات في السوق الكويتي بنهاية الأسبوع 919.91 مليون سهم، مقارنة بـ 832.9 مليون سهم كانت في الأسبوع الماضي، بارتفاع نسبته 10.5%. كما ارتفعت السيولة في البورصة بنهاية الأسبوع 29.5% إلى 81.92 مليون دينار، مقابل 63.25 مليون دينار في الأسبوع السابق. وجاءت التداولات السابقة من خلال تنفيذ نحو 22.74 ألف صفقة، مقابل 18.92 ألف صفقة في ختام الأسبوع الماضي، بارتفاع قدره 20.2%. مصر وفي القاهرة، تباينت مؤشرات البورصة المصرية خلال تداولات الأسبوع الماضي، وربح رأس المال السوقي 9.37 مليار جنيه ليغلق عند 400.69 مليار جنيه، مقابل 391.32 مليار جنيه الأسبوع السابق، بدعم من مشتريات المصريين والعرب. وصعد المؤشر الرئيسي  بنسبة 3.6% رابحاً 215.44 نقطة ليغلق عند مستوى 6202.22 نقطة، مقابل 5986.78 نقطة الأسبوع السابق. وانخفض المؤشر السبعيني 1.8% خاسراً 6.41 نقطة عند مستوى 349.46 نقطة، مقابل 355.87 نقطة الأسبوع السابق. وتراجع مؤشر 100 بنسبة 6.28 نقطة بنسبة 0.88% عند مستوى 708.61 نقطة، منخفضاً من 714.89 نقطة الأسبوع السابق.