157 مليار ريال إجمالي عقود قطاع المقاولات السعودي في 2015

طباعة
مشاريع ضخمة يجري إنشاؤها في السعودية، وهو ما يجعل قطاع المقاولات ثاني أكبر القطاعات الاقتصادية في المملكة بعد النفط، وتمثل شركاته 27% من إجمالي المنشآت المسجلة في المملكة. وفي ذات السياق عقد في الرياض ملتقى الإنشاءات والمشاريع الثالث، بهدف مناقشة التحديات التي تواجه المقاولين والمشاريع وعلى رأسها التنظيم وواقع القطاع في ظل انخفاض أسعار النفط. المتحدث: فهد الحمادي - رئيس لجنة المقاولين بغرفة الرياض. ويأتي الملتقى هذا العام في ظل سياسة التحول الاقتصادي التي أعلنت عنها المملكة مؤخرا، وما قد يحتاجه قطاع المقاولات المحلي الذي بلغ إجمالي عقوده خلال العام الماضي 157 مليار ريال. لذا تبرز أهمة التركيز على تطوير أداء المقاولين، خاصة مع الهيئة الجديدة والتي يفترض أن تساهم لتسريع إنجاز المشاريع وإبعاد التقصير والتأخير الحاصل في الإنجاز. المتحدث: فيصل الشريف - رئيس شعبة إدارة المشاريع في الهيئة السعودية للمهندسين. المتحدث: عبدالرحمن سليمان الهزاع - رئيس مجلس إدارة البيئة لإدارة المشاريع. وينشط بين الفترة والأخرى حديث عن ضرورة تعزيز قطاع المقاولات السعودي، وتنظيمه لأن أي تأخير يسبب خسارة كبيرة للحكومة.