محافظ المركزي المصري: احتياطات النقد الأجنبي تواصل الارتفاع

طباعة
قال هشام رامز محافظ البنك المركزي المصري إنه يتوقع أن تواصل احتياطات البلاد من النقد الأجنبي النمو على الرغم من استمرار الاضطرابات السياسية والاقتصادية. كانت الاحتياطات تراجعت بشدة منذ انتفاضة في عام 2011 أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك لكنها زادت في يوليو تموز حينما أرسلت دول خليجية مليارات الدولارات إلى القاهرة بعد ان عزل الجيش الرئيس محمد مرسي. وقال رامز للصحفيين دون ذكر تفاصيل "الاحتياطات ستواصل الزيادة." وزادت الاحتياطات الى 17.307 مليار دولار في فبراير شباط من 17.105 مليار دولار في يناير كانون الثاني لكنها لا تزال تبلغ نحو نصف المستوى الذي شوهد قبل رحيل مبارك إذ أضرت الفوضى السياسية بالسياحة والاستثمارات الأجنبية واضطر البنك المركزي لاستخدام الاحتياطات  لحماية الجنيه المصري. وكانت احتياطات النقد الأجنبي هوت إلى مستوى حرج 13.5 مليار دولار العام الماضي نزولا من 36 مليار دولار قبل الانتفاضة التي أطاحت بمبارك. وعمد البنك المركزي إلى ترشيد استخدام الدولارات من خلال إقامة عطاءات أسبوعية للعملة للبنوك التجارية لإبطاء تراجع العملة المحلية.
//