السعودية ترفع صادراتها من الديزل إلى سنغافورة

طباعة
تصدر السعودية الديزل بكميات أكبر من المعتاد إلى سنغافورة مما أدى إلى نزول العلاوات النقدية للوقود إلى أدنى مستوياتها في نحو عام وتدفق كميات جديدة على سوق متخمة بالمعروض بالفعل. وأعلن مصدران مطلعان إن السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم شحنت ما بين 400 و700 ألف طن من وقود الديزل إلى سنغافورة في يناير، ومن المتوقع أن تصدر نحو 400 ألف طن في فبراير. وقال أحد المصدرين إن من المرجح استمرار شحن كميات أكبر من المعتاد حتى مارس على الأقل ومن المتوقع أن يفرض ذلك المزيد من الضغوط على فروق أسعار الديزل. وتشير بيانات من وكالة انترناشونال انتربرايز التجارية السنغافورية إلى أن السعودية شحنت 431 ألفا و819 طنا من الديزل في يناير، مقارنة مع 206 آلاف و747 طنا في ديسمبر و118 ألفا و140 طنا في نوفمبر. وقال تجار إن البيانات التجارية السنغافورية لا تظهر جميع الكميات التي جرى شحنها إلى البلد الآسيوي. ونتيجة لذلك انخفضت العلاوة النقدية للديزل الذي يحتوي على عشرة أجزاء في المليون من الكبريت - وهو الوقود الذي تصدره المصافي السعودية - إلى أدنى مستوياته في نحو عام في يناير وهو يقبع حاليا قرب هذا المستوى بحسب بيانات لرويترز.