مبيعات فولكسفاغن تعود للنمو في يناير بفضل طلب قوي في الصين

طباعة
عادت مبيعات مجموعة فولكسفاغن إلى النمو في يناير كانون الثاني بفضل طلب قوي في الصين حيث سجلت أفضل اداء شهري على الاطلاق على الرغم من الضجة التي أثارتها فضيحة التحايل على إنبعاثات الديزل في الولايات المتحدة التي ضربت شركة صناعة السيارات الالمانية. وقالت فولكسفاغن اليوم الجمعة إن مبيعات المجموعة من طرازها الاثني عشر بما في ذلك سيارات أودي وبورشه إرتفعت 3.7% إلى 847800 سيارة الشهر الماضي. وقفزت مبيعات المجموعة في الصين 15.4% في حين ارتفعت المبيعات في أوروبا 1.8%. وفي جميع المناطق الاخرى تراجعت المبيعات وكانت أكبر الانخفاضات في روسيا والبرازيل وبلغت 29.5% و38.8% على الترتيب. وزادت مبيعات السيارات التي تحمل علامة فولكسفاغن التجارية 2.8% إلى 521400 حول العالم. وكانت مبيعات فولكسفا5ن قد هبطت 5.2% في ديسمبر كانون الاول مما ساهم في أول تراجع سنوي للمبيعات منذ 2002 . وفي وقت سابق هذا الشهر أرجأت فولكسفاغن نشر نتائجها المالية لعام 2015 وأجلت أيضا الاجتماع السنوي لحملة الاسهم بينما تسعى جاهدة لوضع تقديرات محددة لتكلفة فضيحة الانبعاثات.