Apple ترفض مساعدة FBI على اختراق هاتف نقال

طباعة
رفضت شركة Apple امرا قضائيا اميركيا بمساعدة مكتب التحقيقات الفدرالي FBI في اختراق هاتف آيفون يعود لاحد منفذي هجوم سان برناردينو الذي اودى بحياة 14 شخصا مطلع ديسمبر في كاليفورنيا. وكانت قاضية في كاليفورنيا طلبت في قرارها من Apple "توفير مساعدة تقنية معقولة" للـ FBI  تتيح للوكالة "الاطلاع على المعطيات المحفوظة" في الهاتف، وتقديم برنامج يمكن استخدامه على هذا الهاتف حصريا والسماح للمحققين بالالتفاف على محو المعطيات التلقائي الذي يحدث عادة بعد عدة محاولات غير مجدية لاستخدام شيفرة الدخول. وقدم المدعون الفدراليون مذكرة لطلب مساعدة Apple بعد فشل مكتب التحقيقات الفدرالي في اختراق شيفرة الدخول للهاتف بعد شهرين على بدء التحقيق في الهجوم الذي جرى في ديسمبر، لكن Apple رفضت الأمر القضائي في خضم جدال حاد حول التشفير تتواجه فيه الحكومة وشركات التكنولوجيا. وقال الرئيس التنفيذي لـ Apple  تيم كوك في بيان على موقع الشركة ان "حكومة الولايات المتحدة امرت Apple باتخاذ خطوة غير مسبوقة تهدد أمن زبائننا .. نحن نرفض هذا الامر الذي له تبعات تتجاوز هذه القضية القانونية"، مشيرا الى ان توفير البرنامج المطلوب خطير جدا لانه يجيز لاصحاب النوايا السيئة اختراق شيفرة الدخول لاي آيفون ويثير مخاوف كبرى على مستوى حماية الخصوصية. وكان مدير مكتب التحقيقات الفدرالي صرح الاسبوع الماضي انه بعد شهرين من الاعتداء "ما زلنا عاجزين عن فتح احد هواتف القاتلين". وتعرض مجموعة الصناعات التقنية الكبرى اكثر فاكثر منتجات وبرامج غير قابلة للاختراق لا يملك مفتاحها سوى مستخدمها ورفضت حتى الآن طلبات لكشف معطيات مشفرة في اطار تحقيقات قضائية.