الاسواق العربية تنهي شهر فبراير بأيجابية رغم التذبذبات الحادة

طباعة
أنهت معظم المؤشرات العربية شهر فبراير على مكاسب تراوحت ما بين 0.4% و8.1% بعد تحسن نسبي في أسعار النفط العالمية، خلال الأيام الأخيرة، ان صعود النفط فوق مستويات 35 دولار للبرميل كان الداعم الرئيسي لارتفاعات الاسواق العربية خلال فبراير. حيث أنهى السوق السعودي شهر فبراير الذي شهد خلاله تذبذبات حادة على مكاسب وصلت نسبتها الى 1.6% منهيا جلسات الشهر عند مستوى 6092 نقطة. وارتفع مؤشر دبي اكثر من 8% ليضيف 241 نقطة الى مستوياته عند 3239 نقطة. وشهد تداولات اليوم الاثنين ارتفاعاً بقيم التداول إلى 1.6 مليار درهم وهي أعلى مستوى سيولة في ثمانية أشهر، مقابل 487.18 مليون درهم بالجلسة السابقة. سوق أبوظبي سار على خطى مؤشر سوق دبي وصعد 7.3% خلال تداولات فبراير ليصل مستويات 4351 نقطة. وارتفع المؤشر العام لبورصة قطر في فبراير بنسبة 4.34%، بمكاسب بلغت 411.02 نقطة، بإقفاله عند النقطة 9892.32، مقارنة بمستوى إقفاله في يناير الماضي عند مستوى 9481.3 نقطة. وسجلت قيم التداول ارتفاعاً بنهاية شهر فبراير بمعدل 30.1% خلال الفترة، حيث بلغت 6.57 مليار ريال، مقابل 5.05 مليار ريال في الشهر السابق. وتمكن 30 سهماً من الارتفاع في فبراير، بينما تراجعت أسعار 12 سهماً أخرى، واستقر سهم وحيد بنهاية الشهر وهو سهم صناعات قطر. وفي الكويت شهدت جميع مؤشراتها الرئيسية ارتفاعات جماعية في شهر فبراير مقارنة بمستوياتها التي كانت عليها في يناير الماضي. وارتفع المؤشر السعري بنهاية فبراير 1.82% إلى النقطة 5207.39 لتبلغ مكاسبه أكثر من 92 نقطة، حيث أقفل المؤشر في يناير الماضي عند مستوى 5114.52 نقطة. كما ارتفع المؤشر الوزني في نهاية فبراير 1.37% صعوداً إلى مستوى 358.28 نقطة، مقارنة بإقفاله في يناير الماضي عند النقطة 353.43، لتبلغ مكاسبه الشهرية 4.85 نقطة. وصعد مؤشر كويت 15 إلى النقطة 841.02 بنهاية فبراير، مقابل إقفاله عند النقطة 829.8 في يناير الماضي، مرتفعاً 1.35%. في البحرين كان الوضع مخالفا لبقية الاسواق، حيث شهد المؤشر تراجعاً نسبته 0.75% بنهاية شهر فبراير من العام الجاري، ليواصل خسائره للشهر الثامن على التوالي، وذلك بفعل هبوط مؤشر الصناعة الذي فقد ما نسبته 6.08% مقارنة بالشهر السابق. وبلغت كميات الأسهم المتداولة على المستوى الشهري 38.6 مليون سهم، مقارنة بـ 23.43 مليون سهم ، تم تداولها بنهاية شهر يناير . كما ارتفعت قيمة الأسهم المتداولة إلى 7.05 مليون دينار مقارنة بـ 3.9 مليون دينار قيمة الأسهم المتداولة بنهاية شهر يناير. وشهدت جميع  المؤشرات القطاعية تراجعات عدا التأمين حيث استقر على مستوياته السابقة عند 1648.95 نقطة. وسجل المؤشر العام لسوق مسقط ارتفاعاً خلال تعاملات شهر فبراير من العام الجاري، محققا مكاسب بلغت 215.75 نقطة، عقب تراجعات دامت لمدة ثلاثة أشهر متتالية. وعلى مستوى التداولات، ارتفعت أحجام التعاملات 32.3% حيث بلغت 437.19 مليون سهم مقابل 330.51 مليون خلال يناير الماضي. وبلغت قيم التداولات خلال فبراير 92.34 مليون ريال مقابل 78.27 مليون ريال خلال تعاملات يناير، بنمو نسبته 18%. وارتفعت القيمة السوقية بنهاية الشهر 5.5% حيث بلغت 16.41 مليار ريال مقابل 15.55 مليار ريال بنهاية الشهر الذي سبقه. وعلى مستوى القطاعات، ارتفع القطاع الخدمي 5.31%، تلاه الصناعة المالي بنسبة 5.08%، وأخيراً الصناعي بمعدل ارتفاع بلغ 1.31%. وهبط مؤشر الاردن بنسبة 1.4% خاسرا 30 نقطة ويصل مستوى 2116 نقطة. وزاد مؤشر فلسطين نقطتين فقط اي بنسبة 0.4% الى مستويات 531 نقطة. مؤشر بيروت كسب 4 نقاط خلال شهر فبراير اي ما نسبته 0.4% الى مستويات 1157 نقطة.