الكهرباء القابضة العمانية تسعى لاقتراض 520 مليون دولار

طباعة
[caption id="attachment_284391" align="aligncenter" width="335" caption="سلطنة عمان تتطلع لمصادر خارجية لتمويل استثمارات الكهرباء"][/caption] تسعى شركة الكهرباء القابضة العمانية المملوكة للدولة لجمع قروض طويلة الأجل بقيمة 200 مليون ريال (520 مليون دولار) لتمويل اثنتين من وحداتها حيث تتطلع السلطنة إلى مصادر خارجية لتمويل الاستثمار. وأوضح  الرئيس التنفيذي للشركة عمر الوهيبي أن الشركة التي تملك حصة الحكومة في تسع شركات تعمل في توليد ونقل وتوزيع الكهرباء وخدمات المياه ذات الصلة ستستخدم الأموال في دعم شركتي كهرباء مجان وظفار للطاقة. وتعتبر سلطنة عمان مصدرا صغيرا للنفط وليست عضوا في أوبك وهي تحوز احتياطيات مالية واحتياطيات من الطاقة أقل من جيرانها الخليجيين الأثرياء مما دفع الحكومة والكيانات الحكومية للبحث عن مصادر تمويل خارجية بشكل أكبر من ذي قبل للتكيف مع تأثير هبوط أسعار النفط. وقال الوهيبي إن الكهرباء القابضة بدأت للتو عملية جمع تمويل لأجل عشر سنوات، لكنه لم يحدد حجم التمويل الذي سيتجه إلى كل من الوحدتين مشرا إلى أن الكهرباء القابضة استكملت في الفترة الأخيرة جمع تمويل لثلاث وحدات أخرى هي العمانية لنقل الكهرباء ومسقط لتوزيع الكهرباء وكهرباء مزون. وتدير" كهرباء مجان" شبكات الكهرباء في بعض مناطق السلطنة بينما تقوم "ظفار للطاقة" بتوليد ونقل وتوزيع وإمداد الكهرباء في منطقة صلالة في جنوب غرب البلاد. وجمعت الحكومة قرضا بمليار دولار من البنوك في وقت سابق هذا العام بينما ستقترض "شركة تنمية نفط عمان" من الخارج لتمويل مشروعاتها. وجمعت "العمانية لنقل الكهرباء" مليار دولار من خلال بيع سندات في ابريل. وكانت "الكهرباء القابضة" تعتمد في السابق على القروض قصيرة الأجل لكنها بدأت تسعى للحصول على قروض طويلة الأجل من البنوك العام الماضي بحسب الوهيبي الذي لفت الى أنّ تسعير القروض سيعتمد على الوضع في السوق لتحديد الفائدة. وعينت الكهرباء القابضة جيه.بي مورغان وبنك مسقط لترتيب القروض.