مطار دبي الدولي يرفع طاقته الاستيعابية الى 90 مليون مسافر

طباعة
ارتفعت القدرة الاستيعابية لمطار دبي الدولي من 75 مليون مسافر الى 90 مليونا في السنة مع تدشين مبنى جديد في المطار الاول عالميا من حيث عدد المسافرين الدوليين بحسب ما اعلنت هيئة المطارات. وبلغت كلفة المبنى الجديد "الكونكورس دي" بحسب بيان لمطارات دبي 1.2 مليار دولار. واوضح البيان ان هذه الخطوة تهدف الى "تحسين الخدمات وتعزيز الطاقة الاستيعابية للمطار، وسيتم تخصيص هذا المبنى لأكثر من 70 ناقلة دولية تسير رحلاتها عبر المطار. واشارت الهيئة التي تدير مطاري دبي الدولي وآل مكتوم الى ان الرحلة الاولى في المبنى تعود للخطوط الجوية البرطانية "بريتيش آيرويز". ويضم مطار دبي الدولي ثلاث محطات للركاب، وتستخدم شركة طيران الامارات حصرا المحطة الرقم 3 في حين تخصص المحطة 2 للرحلات الاقليمية، وسيكون المبنى الجديد متصلا بالمحطة رقم 1 بواسطة قطار يتسع لثلاثمئة راكب في كل رحلة. وأكد رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم أنّ الهيئة تتابع "الاستثمار في تطوير البنية التحتية اللازمة بهدف تعزيز مستويات الخدمة المقدمة لشركات الطيران الدولية والمسافرين على رحلاتها اضافة الى تأمين الطاقة الاستيعابية اللازمة لتلبية الطلب المتزايد". واوضح الشيخ احمد الذي يشغل كذلك منصب الرئيس الاعلى الرئيس التنفيذي لشركة طيران الامارات ان المبنى الجديد يضم "مسافات مشي أقصر ومناطق جلوس اكثر بالإضافة الى استحداث المزيد من الاستراحات وتوفير منتجات تجارة تجزئة وأطعمة ومشروبات ذات مستوى عالمي". وكان مطار دبي الدولي اعاد في يناير الماضي تأكيد موقعه المتصدر من حيث عدد المسافرين الدوليين للسنة الثانية على التوالي، بعدما احتل هذا الموقع في عام 2014 على حساب مطار هيثرو في لندن،  ومر اكثر من 78 مليون راكب دولي في دبي خلال 2015 بزيادة تبلغ 10.7% عن العام الذي سبق. ويعد مطار دبي الدولي محورا لعمليات شركة طيران الامارات احدى ابرز شركات النقل الجوي في العالم والتي باتت مع شركات خليجية اخرى كطيران الاتحاد والخطوط الجوية القطرية تستحوذ على جزء كبير من حركة النقل الجوي بين الغرب وآسيا واستراليا. وافتتحت دبي مطار آل مكتوم عام 2013  وهو الثاني في الامارة امام حركة الملاحة الجوية. ومن المتوقع ان تبلغ الطاقة الاستيعابية للمطار عند انجاز الاعمال فيه، قرابة 120 مليون مسافر.