تعافي الاسهم الاوروبية بعد موجة هبوط حادة

طباعة
تعافت الاسهم الاوروبية بعد الخسائر التي منيت بها في وقت سابق هذا الاسبوع مدعومة بنتائج قوية أعلنتها بضع شركات من بينها بنك لويدز البريطاني. وأنهى مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الاوروبية الكبرى جلسة التداول مرتفعا 2% إلى 1284.58 نقطة بعد هبوطه بحوالي 4% في الجلستين السابقتين. ومازال المؤشر القياسي منخفضا حوالي 10% عن مستواه في بداية 2016 متضررا من القلق بشان تباطؤ الاقتصاد العالمي وقوة القطاع المصرفي في أوروبا. وتتطلع الاسواق إلى إجتماع مجموعة العشرين في مدينة شنغهاي الصينية يومي الجمعة والسبت لكن بعض المستثمرين لديهم شكوك في أنه قد يعطي دفعة كبيرة للمعنويات. وقفز سهم لويدز 13.5% بعد أن أعلن البنك زيادة في الارباح وتوزيع حصة ربح خاصة على حملة الاسهم. وارتفع سهم أكسا 1.2% بعد ان سجلت شركة التأمين الفرنسية أرباحا أعلى من التوقعات. وشكلت مكاسب أسهم البنوك وشركات التأمين معظم الزيادة في مؤشرات أسواق الاسهم الاوروبية. وصعد سهم دويتشه تليكوم 2.1% بعد أن أعلنت شركة الاتصالات الالمانية نتائج أفضل من المتوقع للربع الرابع في سوقها المحلية في المانيا مدعومة بتوسيع شبكتها للنطاقات العالية السرعة. وجاء سهم زودياك إيروسبيس بين أبرز الخاسرين مع هبوطه 25% بعد ان أصدرت الشركة الفرنسية المصنعة لمعدات وأجهزة الطيران تحذيرا بشان الارباح. وفي انحاء اوروبا صعد مؤشر فايننشال تايمز البريطاني 2.48%  في حين إرتفع مؤشرا داكس الالماني وكاك الفرنسي 1.79% و2.24% على الترتيب.