تبعات انفجار الفقاعة الائتمانية في الصين لم تظهر بعد

طباعة
رأى المحاضر في جامعة "يال" فيكرام مانشاراماني أن الكثير من الخطوات والسياسات الحكومية المتّخدة في الصين سوف تنجح على المدى القصير لأنها تسهم في تغيير معنويات المستثمرين العالميين، معتبر أن السؤال الذي تصعب الاجابة عليه في الوقت الراهن هو: هل سيكون هذا التغيّر في السياسات قادراً على تغيير الطلب الحقيقي البنيوي والظروف الاقتصادية البنيوية الحقيقية؟ وأكد مانشاراماني  في حديث مع CNBC عربية على هامش ملتقى أسواق المال العالمية في أبو ظبي أنّ تبعات انفجار الفقاعة الائتمانية والاستثمارية لم تظهر بالكامل بعد وظهور نتائجها يحتاج إلى بعض الوقت. لافتا الى إذا هذه الإجراءات قد تنجح على المدى القصير لكن لازال هناك بعض الآلام التي يجب أن يتحملها الكثيرين قبل أن يبدأ الاقتصاد الصيني بالتحسن.
//