إضراب الدبلوماسيين يجبر إسرائيل على اغلاق سفاراتها في كل دول العالم

طباعة
قال د.كمال أبو شاويش الباحث في الشؤون الفلسطينية: "إن أسباب الإضراب الذي نفذه الدبلوماسيون الاسرائيليون تبدو أنها كأي إضراب آخر بين الموظف ورب العمل، إلا أن الحقيقة أن هذا الاضراب أفقد إسرائيل أحد أقوى أسلحتها المنتشرة في دول العالم وهو الاول من نوعه الذي تمارسه الدبلوماسية الاسرائيلية بهذا الحجم". وأضاف في حوار مع برنامج "اليوم في ساعة" إن 1200 دبلوماسي إسرائيلي نفذوا اضرابات تمهيدية منذ عدة أسابيع إلى أن وصلوا إضراب الاثنين المفتوح"، مشيراً إلى أن تداعيات الأزمة الدبلوماسية تتجاوز الحدود الداخلية المتمثلة بالمطالبة بزيادة رواتبهم من 1700 – 2600 دولار إلى الاقليمية والدولية.