عقارات لندن ونيويورك ودبي الاكثر جذبا للمستثمرين الاماراتيين

طباعة
[caption id="attachment_288888" align="aligncenter" width="310" caption="عقارات وسط لندن من الاكثر جذبا للمستثمرين الخليجيين"][/caption] يعتزم 61٪ من الاماراتيين ذوي الملاءة المالية الاستثمار في أهم المواقع بالنسبة لهم خلال عام 2016. وكشفت دراسة قامت بها "كلاتونز" بالشراكة مع "يوغوف" حول رأس المال الخاص في منطقة الشرق الاوسط، أن لندن ونيويورك يعتبران أفضل موقعين للاستثمار خارج منطقة الشرق الأوسط بالنسبة للإماراتيين الأغنياء، في حين تم اختيار دبي باعتبارها الموقع المفضل في منطقة الشرق الأوسط. ووفقاً للتقرير، شكلت لندن وجهة استثمارية للمشترين الخليجيين لسنوات عديدة، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه خصوصاً مع احتمالية نمو متوسط أسعار العقارات السكنية في المواقع الرئيسية بوسط لندن بنسبة 2.5٪ إلى 3٪ خلال عام 2016.

وأظهرت بيانات "كلاتونز" أيضاً أنه في حين تعد العقارات السكنية الأصول الاستثمارية الأكثر جذباً للإماراتيين من ذوي الملاءة المالية المرتفعة، لا يزال الاستثمار في العقارات التجارية قوياً حيث كشف 22٪ من الإماراتيين الأثرياء الذين شملتهم الدراسة أنهم يفضلون الاستثمار في قطاع المكاتب. وذكرت "كلاتونز": أنّ عائدات قطاع المكاتب في لندن تراجعت الى  4.8٪ حالياً في وسط المدينة، بالمقارنة مع عائدات مكتبية تبلغ حوالي 7٪ إلى 10٪ في دبي، حيث تسهم العقود القوية في قيادة الاستثمارات الداخلية في سوق المكاتب في لندن بشكل كبير. وتتراوح مدة عقد الإيجار في دبي من سنة إلى خمس سنوات، فيما تبدأ هذه المدة من خمس سنوات في لندن وغالباً ما تستمر حتى 15 سنة بما يتوافق مع شروط الأمن الخاصة بالعقود طويلة الأجل. وعلاوةً على ذلك، يتوافر مخزون عقارات أكبر بكثير للاستثمار في لندن مقارنة مع دبي، ومع ذلك، يبدو أن هذا الواقع بدأ بالتبدل جزئياً، ويشكل بيع مبنى ستاندرد تشارترد في وسط مدينة دبي مؤخراً مثالاً على ذلك. ووفقاً لـ"كلاتونز"، ذكر الإماراتيون من ذوي الدخول المرتفعة الذين شملتهم الدراسة أن أهدافهم الاستثمارية تشمل أيضاً منطقة الشرق الأوسط التي تعد ضمن الوجهات الثلاث الأساسية للاستثمار خلال الأشهر الـ12 المقبلة، لتتصدر دبي بنسبة 30٪ تليها أبو ظبي بنسبة 23٪. وتشكل دبي هدفاً استثمارياً رائداً والموقع "الأكثر تفضيلاً" لدى هؤلاء الأفراد كما يتم ذكرها مراراً كأكثر المدن جذباً لدى المستثمرين في الشرق الأوسط.