أسواق العملات تتجاهل تصريحات يالين

طباعة
أوضح كبير المحللين في HY Markets وليد جرادات أن أسواق العملات العالمية تجاهلت تصريحات يالين بخصوص تشديد السياسة النقدية، وركزت على الفروقات في أسعار الفائدة الحالية والتي لا تكاد تذكر، متوقعاً أن يكون التراجع الذي شهده الدولار مؤخراً مقابل العملات الرئيسية سيكون محدوداً مع بداية النصف الثاني من العام الجاري. وأضاف أن العقوبات المحتملة على روسيا سيكون لها أثر وخيم على الاقتصاد الأوروربي بشكل خاص، وذلك في ظل هشاشة القطاع المصرفي بالمنطقة الأوروبية. من ناحية أخرى أشار جرادات إلى أن الثقة في مناخ الأعمال بألمانيا ستشهد تراجعاً بعد وصول الاستثمارات في أوروبا إلى حالة من التشبع والخروج الممنهج لرؤوس الأموال من الأسواق الأوروبية وتوجهها إلى الولايات المتحدة.